الرئيسية 5 اتصال 5 أل جي تشرع في تصنيع الهواتف النقالة في الجزائر بالشراكة مع بومار

أل جي تشرع في تصنيع الهواتف النقالة في الجزائر بالشراكة مع بومار

عبدالوهاب بوكروح

في إطار مشاركتها المستمرة في التنمية الاقتصادية المحلية قامت أل جي إلكترونيكس الجزائر، شركة مواطنة خاضعة للقانون الجزائري، وبالتعاون مع شركة بومار، بتدشين أول وحدة تجميع للعلامة التجارية الدولية للهواتف النقالة ببئر توتة – الجزائر يوم الاثنين 20 نوفمبر.

سينتج هذا الاستثمار الجديد، الذي تم إطلاقه مع الشريك الجزائري شركة بومار، مجموعة واسعة من الهواتف النقالة للعملاق الصناعي الكوري الجنوبي أل جي إلكترونيكس تدريجيا ، وفقا لمعايير الجودة العالمية.

وقد قامت شركة أل جي إلكترونيكس الجزائر شهر جويلية الأخير بتوسيع إنتاجها التلفزيوني، بما في ذلك تلفاز أوليد، بالشراكة مع شركة بومار دائما، و تعتزم مواصلة وتوسيع استثماراتها في الجزائر في مجال الهواتف النقالة من خلال المساهمة في نقل التكنولوجيا مع ضمان جودة الإنتاج وفقا للمعايير الدولية.

وأثبثت شركة أل جي إلكترونيكس الجزائر مرة أخرى ، من خلال هذا الاستثمار الجديد، أنها ملتزمة تماما باتباع خارطة طريق حكومية تهدف لتشجيع الاستثمار في مجال الإنتاج. و في الوقت الذي تعمل فيه شركة إل جي إلكترونيكس على تعزيز مكانتها كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا في السوق، فإنها لا تزال تهتم كليا بمتطلبات المستهلكين الجزائريين في سبيل تلبية احتياجاتهم بشكل أفضل.

وشرعت الشركة في تجميع نموذجين من هواتفها النفالة في انتظار توسيع التشكيلة إلى 5 نماذج مع نهاية العام الجاري بحسب المدير العام للشركة.

وقال مدير شركة بومار إن الشركة تتوفر على قدرات إنتاج 5000 وحدة من الهواتف يوميا منها 3000 هاتف أل جي و2000 وحدة من هواتف ستريم سيستم الموجهة اللسوق الجزائرية والتصدير نحو دول كل من اسبانيا والبرتغال.

وأضاف مدير بومار، أن شركته ستوفر 750 وظيفة جديدة من خلال الشركة في انتاج الهواتف الجولة من علامة أل جي في 2018، مشددا على أن معدلات الاذماج ستكون في حدود 40% في مرحلة أولى من خلال التحويل التكنولوجي الكامل الذي ستقوم به شركة أل جي التي ستكون الجزائر بمثابة قاعدة لتصدير هواتفها نحو أوسواقق الدول المجاورة.

و في هذا الصدد، و باختيارها أن تكون من بين رواد هذه الديناميكية الجديدة، فإن أل جي إليكترونكس الجزائر تساهم فعلا في النمو الاقتصادي للبلاد، تاركة علامة لا تمحى على المشهد الاقتصادي.

إن تدشين أول مصنع تركيب لشركة متعددة الجنسيات في البلاد يضع شركة إل جي إلكترونيكس الجزائر على رأس الشركات من حيث الإنتاج المحلي، مع كل ما يعنيه ذلك من خلق فرص مباشرة وغير مباشرة للعمل ، و تشكيل الموارد المحلية ونقل التكنولوجيا على المدى المتوسط و المدى الطويل.

يذكر أن شركة بومار حققت رقم اعمال متصاعد في مجال التصدير يقدر حاليا بـ6 مليون دولار وتطمح لبلوغ 10 مليون دولار بداية من العام القادم بعد أن ابرمت اتفاقا بقيمة 50 مليون دولار في 2015 نحو اسواق اسبانيا والبرتغال.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم