الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 أويحيى يتحادث بباريس مع نظيره الفرنسي

أويحيى يتحادث بباريس مع نظيره الفرنسي

تحادث الوزير الأول، أحمد أويحيى اليوم الخميس بباريس مع نظيره الفرنسي ايدوارد فيليب، وهذا قبيل انطلاق أشغال الدورة الـ4 للجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى الجزائرية-الفرنسية التي سيترأسها المسؤولان مناصفة.

ويذكر أن اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى هي اطار تم وضعه في سياق إعلان الجزائر حول الصداقة و التعاون بين الجزائر و فرنسا الذي وقعه سنة 2012 كل من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة و الرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا هولاند.

وتأتي هذه الدورة للجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى غداة زيارة الصداقة والعمل التي قام بها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى الجزائر، و بعد اقل من شهر من انعقاد أشغال اللجنة المختلطة الاقتصادية الفرنسية-الجزائرية (كوميفا) بالجزائر و التي توجت بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات شراكة و تعاون  اقتصادي.

ووقعت الجزائر وفرنسا يوم الخميس بباريس على 11  اتفاقا للتعاون بين البلدين بحضور الوزير الاول أحمد اويحيى ونظيره الفرنسي  إدورارد فيليب  وذلك في ختام أشغال الدورة الـ 4 للجنة الحكومية المشتركة  رفيعة المستوى الجزائرية-الفرنسية.

وتتعلق الاتفاقات بقطاعات الاقتصاد والتعليم العالي والتكوين المهني بالإضافة  إلى الصحة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والثقافة.

كما أبرم الطرفان في إطار الشراكة الإستراتيجية التي تسعى إليها السلطات  العليا في البلدين اتفاقية شراكة متعلقة باستحداث فروع للتكوين الممتاز تخص  مهن الطاقة والكهرباء والآلية الصناعية.

وفي ذات السياق تم التوقيع على إعلان نية من طرف مجموعة بي أس آ-بيجو  ووزارة  التعليم والتكوين المهنيين والوزارة الفرنسية للتربية الوطنية تتعلق بإنشاء  مركز تكوين في مهن المركبات.

أما في مجال التعليم العالي فوقع الطرفان على اتفاقية إطار متعلقة بالبحث  والتكوين والبحث في اللغة الفرنسية والعبارات الفرنكوفونية.

وجاءت هذه الشبكة التي أنشئت بموجب اتفاقية وقعها البلدان في 4 ديسمبر 2011  تبعا للبرنامج الحكومي المشترك مدرسة الدكتوراه الجزائرية الفرنسية المستحدث  في إطار التكوين الجامعي (ماجيستير-دكتوراه) الرامي إلى التأطير الجامعي  الجزائري.

كما تم التوقيع على اتفاقية أخرى تتعلق بالشبكة المختلطة للمدارس التي تحصي  ضمن أعضائها 16 مدرسة وطنية عليا جزائرية و 15 مدرسة تحضيرية جزائرية و 7  مدارس فرنسية للهندسة.

وتهدف هذه الشبكة إلى احترافية المدارس الوطنية العليا الجزائرية بفضل إنشاء  شبكة مع المدارس الفرنسية للهندسة.

في مجال الصحة تم التوقيع على اتفاقين حيث يتعلق الأمر ببروتوكول بين مجمع  صانوفي باستور ومجمع صيدال لإنتاج التلقيحات وكذا أدوية السرطان والصحة  العائلية بالجزائر من قبل مصنع إبسان والذي تتوفر أدويته في أكثر من 115 بلدا  عبر العالم.

وفي ميدان الثقافة وقعت الجزائر وفرنسا ثلاث اتفاقيات إذ يتعلق الامر بتمديد  الاتفاقية الممضاة بين المركزين الوطنيين للكتاب في البلدين للفترة 2018-2020  وكذا توقيع اتفاق تعاون بين المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري  والمدرسة الجهوية للممثلين بكان (مؤسسة عليا للتكوين في مهن التمثيل) بالإضافة  إلى ابرام اتفاقية سنوية للتطبيق بين المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي  البصري والمدرسة الجهوية للممثلين بكان للفترة 2017-2018.

اما بخصوص المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فقد تم التوقيع على بروتوكول تعاون بين  نادي المقاولين والصناعيين للمتيجة  وكونفدرالية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة  (أوفارني رون-الألب).

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم