الرئيسية 5 اتصال 5 “أي فون” لـ “أبل” يحتفي بالذكرى العاشرة لإطلاقه

“أي فون” لـ “أبل” يحتفي بالذكرى العاشرة لإطلاقه

بقلم فريد فارح

9 جانفي 2007 خلال حفل “ماك وورلد-McWorld” في سان فرانسيسكو، قام ستيف جوبس احد مؤسسي شركة أبل، بتقديم هاتف فضولي ذكي، لا يتوافق مع تكنولوجيا الجيل الثالث “3 جي”، وغير مزود لا بلوحة مفاتيح حقيقية ولا شاشة لمسية.

أن الأمر كان يتعلق بأول نموذج لهاتف “أي فون”، وهو هاتف ذكي يحتفي هذه السنة بالذكرى العاشرة لإطلاقه، وهي عشرية فرض فيها هذا الجهاز نفسه كمرافق لمستخدمين من أتباع الانترنت النقال.

وجرى ذلك العرض تحت وقع ضحكات وقهقهات من مدراء شركات عملاقة على غرار موتورولا و نوكيا ومايكروسوفت وبلاك بيري، الذين كانوا موقنين وتنبأوا باندثار هذا الجهاز في أمد قريب.

فهذا الهاتف “أي فون” لم يعرف فقط أياما جميلة منذ إطلاقه، لكن ظهوره في السوق الخاصة بالهاتف النقال قام بإعادة تقديم مفهوم جديد لصناعة الهواتف النقالة والتي تبعه فيها لاحقا كل الفاعلون في هذا السوق عبر العالم.

وكان الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت ستيف بالمر، قد أشار إلى ان هاتف “أي فون” ليس له أية حظوظ للظفر بحصة من السوق، وتوقع ان يكون منتجا متخصصا لا أكثر، وأعلن في ذات المناسبة أن مايكروسوفت ستهيمن على سوق الهواتف النقالة بإطلاق نظام تشغيل خاص بالنقال.

لكن الرئيس السابق لمايكروسوفت أخطأ التقدير كما تبين لاحقا وعلى كامل الخط، لان الربع الثالث من سنة 2016، كان لديه حصة سوق عالمية بـ 11.5 بالمائة، في وقت لم يتجاوز فيه ويندوز فون لمايكروسوفت 0.4 بالمائة.

وفي نفس السياق جيم بالسيلي، المسؤول الأول في بلاك بيري للأبحاث، كان قد أكد أن إطلاق الهاتف النقال الأول بلوحة مفاتيح افتراضية لا يشكل إطلاقا اي تغيير جذري في صناعة الهواتف النقالة.

وبالنسبة لهذا المسؤول حينها فشركة “أبل” تريد الدخول لفضاء هو في الأصل يسيطر عليه مجموعة من الشركات وان هذا الدخول لا يشكل تهديدا لـ “بلاك بيري”.

لكن 10 سنوات من بعد، بلاك بيري توقف عن إنتاج الهواتف، ونوكيا الرائد العالمي، لمنتجي الهواتف النقالة وقتها، رحب كثيرا بقدوم جهاز الـ أي فون في السوق، وأكد مديرها العام السابق أولي بيكا كولاسفو، أن هذا الهاتف لن يجبر على أية حال شركة نوكيا على أن تفتح هواتفها على أنظمة تشغيل أخرى أو تغيير مقاربتها التجارية”، و3 سنوات بعدها أي في سنة 2010 تم استبداله بـ ستيفان ايلوب، الذي وقع عام بعد ذلك (2011) على عقد بيع نوكيا لصالح مايكروسوفت.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم