الرئيسية 5 اتصال 5 أي نموذج لتكوين الصحفي الرقمي؟

أي نموذج لتكوين الصحفي الرقمي؟

بقلم فريد فارح

في الجزائر الناشرون في مجال الصحافة على الخط توجهوا إلى مقاربة “الكل رقمي” من أجل البحث عن متابعين جدد بسب ارتفاع نسبة الربط بالانترنت في المجتمع.

فمنذ بضعة أشهر، لجأ العديد من الناشرين إلى تكرار إعلانات توظيف لصحفيين في هذه المؤسسات الرقمية، والصحفي الرقمي دائما ما يفضل المقال على شكله الأساسي، وبعبارة أخرى فمدراس الصحافة وجب عليها أن تعلم أفراد هذه الفئة الجديدة من الصحفيين كيفية التحكم في الأدوات التقنية للعلام المتعدد الوسائط، دون إغفال المبادئ السياسية للتعليم التقليدي والتكوين للصحفيين التي تقوم أساسا على طرق تحرير المقالات.

واليوم في عدة بلدان عبر العالم، على غرار الولايات المتحدة، صارت العديد من مدراس الصحافة تقدم للطلبة تقنيات جديدة على حساب التعليم التقليدي، والآن صارت معرفية كيفية إضافة الصوت أو الفيديو على الشبكة العالمية واحدة من أهم انشغالات الصحفيين الرقميين.

ولقد صار من اللازم تحديد مفهوم هذه المهنة التي يقوم مبدأها الأساسي على تقديم خدمة اتصال موجهة للمستخدمين على الخط لشبكة اتصالات، عبر جهاز الكتروني يتم تسييره بشكل مهني من طرف شخص طبيعي أو معنوي يرغب في الحصول على ظهور أكبر على الانترنت.

للتذكير فإن التقدم الكبير الحاصل في المجال الرقمي عمل على تسهيل الممارسات اليومية لمهنة الصحفي والصحافة المكتوبة، وقذفوا بهذه المهنة في أزمة عالمية غير مسبوقة.

وكل يوم الصحافة المكتوبة تسجل تراجعا في العائدات وخصوصا عدد القراء على النسخة الورقية، وانتقال الدعائم الصحفية نح و”الكل رقمي” تسبب في تحول حقيقي في قطاع الإعلام، الذي صار قريبا جدا من الحدث.

ولهذا السبب صار الناشرون في الصحافة الرقمية يمنحون أهمية أكثر لكمية البيانات التي تنتجها الشبكة مقارنة بنوعية محتوى المقالات المكتوبة.

ويرغب الناشرون في جلب انتباه المعلنين الذين صاروا يجدون زبائنهم بسهولة على هذه الدعائم الرقمية، بفضل معالجة البيانات الصحفية التي يطلع عليها القراء الرقميون.

ولذلك فالناشرون يبحثون إذن على تحويل النجاح التقني إلى نجاح تجاري.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم