الرئيسية 5 الجزائر 5 إدانة شاب بسنتين سجنا نافذة بسبب نشره صورة مسيئة للسفيرة الأمريكية

إدانة شاب بسنتين سجنا نافذة بسبب نشره صورة مسيئة للسفيرة الأمريكية

إبراهيم لعمري

ألقت مصالح الضبطية القضائية القبض على شاب في العقد الثالث من العمر، تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، خلال شهر رمضان الحالي، بعدما تهجم على مقر السفارة الأمريكية بالجزائر، محاولا اقتحامها عنوة، موجها لهم عبارات تهديدية، بسبب رفضهم منحه تأشيرة السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والأخطر من هذا، راح المتهم ينشر صورة السفيرة الأمريكية “جوان بولاشاك” بشكل مسيئ ومهين لشخصها، مستعملا صورة لـ”كلب” على وجهها، وهي الصورة التي تداولها نشطاء “الفايسبوك” على مواقع التواصل الاجتماعي.

تفاصيل القضية  تعود إلى الأسبوع الفارط وبالتحديد بتاريخ 7 جوان من العام الجاري، حين قام المتهم الموقوف حاليا بسجن الحراش، باقتحام مقر السفارة الأمريكية الكائن مقرها بحيدرة في العاصمة، محدثا حالة استفسار أمني قصوى، موجها عبارات السب والتهديد للموظفين بالسفارة، وعلى رأسهم السفيرة والأمريكية أيضا، بسبب تماطل الأخيرة في منحه تأشيرة السفر إلى أمريكا، بعدما أودع ملف طلب “الفيزا” قبل حلول شهر رمضان المعظم، الأمر الذي جعل رجال الشرطة يعلنون حالة تأهب لألقاء القبض عليه بعد محاصرته، وعليه تم تقديم المشتبه فيه أمام الجهات الأمنية ثم القضائية المختصة للتحقيق معه، لتتابعه السفيرة الأمريكية بالجزائر “جوان بولاشاك” ممثلة بالسفارة الأمريكية بتهمة التهديد والمساس بحريات الأشخاص، بعدما أسفرت التحريات في القضية، أن المتهم قام بنشر صورة قبيحة ومسيئة لشخصية السفيرة مستبدلا وجهها بوجه كلب، على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، وهي الصورة نفسها التي تم تداولها من قبل رواد “الفايسبوك” على نطاق واسع، بلغ صيتها أسوار السفارة الأمريكية.

وواجه المتهم التهم المنسوبة إليه أمام محكمة سيدي أمحمد، أين اعترف بالوقائع المنسوبة إليه منذ الوهلة الأولى، مصرحا أنه بيوم الوقائع انتابته لحظة غضب شديدة جعلته يتجه إلى مقر السفارة للمطالبة بتأشيرته التي تماطل القائمون على السفارة منحه إياها، أما بخصوص صورة السفيرة الأمريكية التي نشرها على “الفايسبوك” فاعترف بها أيضا، كاشفا أنه من شدة غضبه عليها كونها هي المسؤولة عن منح تأشيرات السفر إلى بلدها، وهي نفسها وراء العراقيل التي تحدث على مستوى السفارة -حسبه-، من جهته وكيل الجمهورية التمس توقيع عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة بـ200 ألف دج، قبل أن يدين قاضي الحكم المتهم بعامين حبسا نافذا منها 20 شهرا حبسا نافذا.