الرئيسية 5 الجزائر 5 إنطلاق عمليات الترحيل رقم 21 وسط موجة احتجاجات المقصيين

إنطلاق عمليات الترحيل رقم 21 وسط موجة احتجاجات المقصيين

العربي سفيان

انطلقت الأربعاء 5 اكتوبر، بالجزائر العاصمة المرحلة الرابعة والأخيرة للعملية الـ21 لترحيل قاطني الأحياء القصديرية والسكنات الهشة بولاية الجزائر بإعادة إسكان 665 عائلة من حي الحفرة بواد السمار حيث ستستمر هذه العملية خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة ليصل عدد العائلات المرحلة 3000 عائلة.

وأوضح والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ، في تصريح للصحافة على مستوى الحي السكني سيدي لخضر ببئر توتة الذي استقبل عددا من المستفيدين أن هذه العملية ستشمل قاطني 12 حي قصديري منها الحي القصديري “الحفرة” ببلدية واد السمار (قرابة 700 عائلة) والحي القصديري “واد الحميز” ببلدية برج الكيفان (950 عائلة).

وأضاف زوخ، أن هذه العملية ستسمح بإعادة إسكان أكثر من 2835 عائلة منها 390 عائلة من الحي القصديري “عمار وهيب” ببلدية بولوغين و 250 عائلة من الأحياء القصديرية “سارفنتاس” ببلدية محمد بلوزداد و 181 عائلة من الحي القصديري “كوكو بلاج” ببلدية برج البحري.

وفي رد على سؤال “الجزائر اليوم” بخصوص بعض التجاوزات المسجلة في عملية إعادة الإسكان، قال زوخ، إن عهد الوساطة في توزيع السكنات انتهى، وأنه لن يكون هناك تسامح مع المتحايلين.

وشهدت عمليات الترحيل منذ الساعات الأولى من الصباح فوضى عارمة بعدما تعرض زوخ لهجوم من طرف العائلات المقصية بحي سيدي لخضر الجديد ببئر توتة، ووجهت عشرات العائلات التي كانت تقطن بحي قريقوري بالقبة ، جملة من الانتقادات للعملة مطالبة بإنصافها.

وتم ترحيل العائلات المستفيدة نحو أحياء 560 و1200 مسكن سلماني بالكاليتوس، الحي السكني 400 مسكن بالرحمانية، مشروع 300 مسكن بالرحمانية، الحي السكني الجديد 300 مسكن بالزعاترية بالمعالمة، الحي السكني 267 و1000 مسكن ببلدية الدويرة، حي 93 و477 مسكن كوريفة بالحراش،

ومست العملية التي تعتبر الأخيرة في مرحلة رقم 21 ما يقارب 3 آلاف عائلة بـ 6 مقاطعات إدارية سيتم ترحيلهم بالتدريج إلى غاية 10 من شهر أكتوبر.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم