الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 اتفاق تاريخي بين المنتجين داخل وخارج أوبك على خفض الإنتاج

اتفاق تاريخي بين المنتجين داخل وخارج أوبك على خفض الإنتاج

ريم بن محمد

توصلت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، السبت 10 ديسمبر، إلى إتفاق تاريخي مع كبار المنتجين من خارجها يقضي بخفض إنتاج النفط بـ 562 ألف برميل يوميا.

وتم التوصل إلى هذا القرار خلال اجتماع لمنظمة “أوبك” مع المنتجين من خارجها في العاصمة فيينا، بعد أن أبدت موسكو استعدادها لتقليص إنتاجها النفطي بمقدار 300 ألف برميل يوميا، كما انضمت كازاخستان لاتفاق التقليص التي توصلت إليه “أوبك” في 30 نوفمبر الماضي والذي بموجبه تخفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا، مطلع جانفي 2017 إلى 32.5 مليون برميل يوميا، كما نصت عليه مخرجات اجتماع الجزائر نهاية سبتمبر.

وبتوصلها إلى هذا الاتفاق سيصبح الحديث عن خفض مشترك بين أوبك والمنتجين خارجها بحوالي 1.8 مليون برميل يوميا، وهو ما يعادل 2% من الإنتاج العالمي.

ويدور الحديث حاليا على وجود فائض في حدود 2 مليون برميل في السوق ما يجعل فترة امتصاصه اسرع من المتوقع.

وتفاعلت الأسواق ايجابيا مع قرار الدولة المنتجة من داخل وخارج أوبك، حيث سجلت أسعار مزيج برانت زيادات إلى 54.33 دولار للبرميل.

 

موقف تاريخي من روسيا 

وساعد الموقف الايجابي من روسيا أكبر منتج مستقل للنفط في التوصل إلى الاتفاق الذي يعتبر أول تحرك مشترك بين أوبك ومنتجين مستقلين منذ 2001.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك خلال إفطار جماعي ضم وزراء من أوبك والمنتجين المستقلين في فيينا “لا أرى مثل تلك المخاطر التي تنذر بفشل الاتفاق.

وكانت الأسعار قد خسرت حوالي 60% من مستوياتها منتصف 2014، بفعل ضخ السعودية لكميات هائلة من النفط في محاولة لإخراج النفط الصخري الأمريكي من السوق.

ووصلت أسعار النفط في فيفري الفارط إلى 27 دولار للبرميل، لكنها عادت إلى ما بين 43 و50 دولار خلال 2016.

وقبل الإجتماع، توقع محمد باركيندو أمين عام أوبك، توقيع إجمالي 12 دولة غير الأعضاء في المنظمة على إعلان مع أوبك والإسهام بشكل كامل بخفض الإنتاج بـ 600 ألف برميل يوميا أو أكثر.

وقال باركيندو: “هذا اجتماع تاريخي للغاية… سيعزز ذلك الاقتصاد العالمي وسيساعد بعضا من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في تحقيق معدلات التضخم المستهدفة.” وتضم منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية معظم الاقتصاديات الأغنى في العالم.

وحضر الاجتماع إلى جانب دول اوبك، كل من أذربيجان وقازاخستان وسلطنة عمان والمكسيك وروسيا والسودان وجنوب السودان والبحرين وماليزيا غير الأعضاء، وقال باركيندو إن سلطنة بروناي أرسلت تعهداتها لكنها لن تحضر.

يذكر أن دول الخليج أخطرت زبائنها بأنها ستشرع في خفض الإنتاج بداية من جانفي.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم