الرئيسية 5 الأخبار 5 اجتماع 5+5: إعلان الجزائر يكرس الحوار لحل الأزمات

اجتماع 5+5: إعلان الجزائر يكرس الحوار لحل الأزمات

إبراهيم لعمري

اختتمت، مساء اليوم الأحد، أشغال الندوة الـ14  لوزراء الشؤون الخارجية لبلدان الحوار 5+5 بالجزائر بإعلان مشترك يكرس مبدأ  الحوار السياسي في البحث عن حلول فعالة للأزمات وبؤر التوتر التي تعرفها  المنطقة.

وأكد وزراء خارجية البلدان المشاركة في الندوة التي احتضنها المركز الدولي للمؤتمرات تحت شعار “المتوسط الغربي: ترقية نمو اقتصادي واجتماعي شامل ومتقاسم ومستدام أمام التحديات المشتركة بالمنطقة”، أن الحوار السياسي يشكل “وسيلة  مناسبة للبحث عن حلول ملائمة وفعالة للأزمات وبؤر التوتر التي تعرفها  المنطقة”.

وشدد وزاراء خارجية 5+5 على ضرورة التمسك بالحل السياسي للأزمة في ليبيا، بعيدا عن أي تدخل أجنبي، القائم على الحوار الشامل والمصالحة الوطنية في إطار الاتفاق السياسي المبرم في 17 ديسمبر 2015، الاطار الوحيد الصالح لتسوية هذا النزاع تحت رعاية الأمم المتحدة”.

ودعا المشاركون إلى “مواصلة وتعميق الحوار والتشاور حول مجمل القضايا  ذات الاهتمام المشترك من أجل تقارب المواقف وانسجامها أكثر في المحافل الدولية  والإقليمية”.

و أبرز وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أهمية مقاربة الحل  السياسي في تسوية النزاعات في منطقة الساحل والشرق الأوسط لإنهاء معاناة  الشعوب.

وأكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، أن اجتماع بلدان الحوار 5+5 يعتبر فضاء مناسبا من اجل مقاربة توافقية وبراغماتية للتعاون لصالح الاستقرار والأمن والرفاهية في منطقة الجوار.

وفي كلمة ألقاها لدى افتتاح أشغال الندوة الـ14 لوزراء الشؤون الخارجية للحوار 5+5 صرح الوزير عبد القادر مساهل أن هذا الاجتماع يمنح فرصة للحوار والتبادل من أجل مقاربة توافقية وبراغماتية للتعاون لصالح الاستقرار والأمن والرفاهية في منطقة الجوار.

ويضم هذا اللقاء الذي يرأسه وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل مناصفة مع نظيره الفرنسي جون ايف لو دريان رؤساء ديبلوماسية بلدان الحوار 5+5 بمنطقة المتوسط الغربي.

وأوضح الوزير أن هذا اللقاء ينظم ” تحت شعار التنمية الاقتصادية و الاجتماعية الشاملة و المتقاسمة والمستدامة أمام التحديات المشتركة بالمنطقة، من جهة أخرى أشار رئيس الدبلوماسية الجزائرية إلى أن الإشكاليات المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والشباب والشغل والهجرة والتنمية المستدامة وكذا تلك المتعلقة بالأمن والإرهاب والتطرف والأزمات والنزاعات التي تهز “منطقتنا تشكل كلها رهانات و تحديات لدينا الإرادة والعزم على رفعها من خلال العمل سويا اعتمادا على خبراتنا الوطنية و جهود المجتمع الدولي.

وقبل هذا اللقاء الذي يشارك فيه المغرب بوفد رفيع المستوى يقوده وزير الشؤون الخارجية تباحث الوزير عبد القادر مساهل مع العديد من نظرائه خاصة من دول افريقية حول مسائل ثنائية وإقليمية ودولية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم