الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الأزمة الاقتصادية تجبر الحكومة على إطلاق منتجات مالية إسلامية(فيديو)

الأزمة الاقتصادية تجبر الحكومة على إطلاق منتجات مالية إسلامية(فيديو)

يوسف محمدي

أعلن وزير المالية حاجي بابا عمي عن إمكانية إطلاق البنوك الجزائرية لمنتجات مالية متوافقة مع الشريعة الإسلامية، استجابة للطلب المعبر عنه على هذا النوع المنتجات.

وقال حاجي بابا عمي:” ندرس حاليا مع بنوك الساحة إمكانية إطلاق منتجات مالية لا تتعامل بالطريقة التقليدية (الفائدة) ولكن تعمل بالمرابحة، كما ندرس إمكانية إطلاق قرض سندي يعمل وفق نفس القاعدة (متوافق مع الشريعة) ويكون هذا القرض مرتبط بنسبة النمو الاقتصادي”.

وتأخرت الجزائر في الاعتراف رسميا بالمنتجات المالية الإسلامية على الرغم من وجود عدة بنوك عربية توفر هذه المنتجات المتوافقة مع الشريعة، ولكن بنك الجزائر ظل يرفض اعتماد البنوك الإسلامية.

وطالب العديد من خبراء صناعة المالية الإسلامية الحكومة بتعديل قانون القرض والنقد لتمكين البنك المركزي من اعتماد البنوك الإسلامية لصالح الاقتصاد الوطني الذي سيستفيد من وجود طلب مرتفع جدا على هذا النوع منم المنتجات سواء بالنسبة لمنتجات التجزئة أو بالنسبة للمنتجات الاستثمارية على غرار الصكوك وغيرها.

ويرفض قطاع عريض من الجزائريين مواطنين عاديين ورجال أعمال الإقبال على المنتجات البنكية لأسباب دينية، مما سمح بنمو خطير لاقتصاد الظل، حيث بات يقدر بحسب مصادر مختصة بنحو 40 مليار دولار.

يذكر أن أول تجربة حكومية مع القرض الوطني للنمو الذي أطلق في 17 أبريل الفارط لم تحقق النجاح الكبير بسبب التهرب من موضوع الفائدة.

ولم تتمكن الخزينة العمومية من جمع أزيد 5.3 مليار دولار، وهو مبلغ زهيد جدا مقارنة مع الكتلة المتداولة في السوق الموازية.

وأمام الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد من جراء تراجع أسعار النفط وعدم نجاح الحكومة في تنويع الاقتصاد الوطني، ستكون الحكومة مضطرة لتطبيق جميع النماذج الاقتصادية التي طبقتها الدول المتقدمة وحتى الغربية منها والتي تقوم على حشد جميع الموارد المتاحة ومنها طرح المنتجات المتوافقة مع قناعات الملايين من المواطنين من جهة، والتي أثبتت نجاحا حتى في الدول الغربية.

يذكر أن العديد من الدول لجأت لمواجهة الأزمات المالية ومنها الأزمة الحالية إلى إصدار صكوك سيادية متوافقة مع الشريعة للحد من اللجوء إلى الاستدانة التقليدية من المؤسسات المالية الخارجية وفق الشروط المعروفة.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم