الرئيسية 5 اتصال 5 الإفراج عن الصحفي سعيد شيتور بعد اتهامه بالتجسس لفائدة دول أجنبية

الإفراج عن الصحفي سعيد شيتور بعد اتهامه بالتجسس لفائدة دول أجنبية

  • سعيد شيتور يؤكد “دمي جزائري ولم ولن أخون بلدي”

إيمان عيلان

أفرج، اليوم، قاضي محكمة الجنايات بالعاصمة، عن الصحفي والمراسل”سعيد شيتور” بعد محاكمته في جلسة استثنائية نظرا لظروف وتدهور حالته الصحية الحرجة، الصحفي الذي وجهت له تهم التجسس لصالح دول أجنبية والتخابر لصالح جهة أجنبية و تزويدهم بمعلومات عسكرية تمس بأمن الجزائر، والإبلاغ عن مخططات وتصاميم لمنشآت اقتصادية لعلم شخص لا صفة له.

جرت المحاكمة وسط حضور إعلامي غير مسبوق، ميزه حضور الصحفي المفرج عنه منذ يومين عبد سمار ، وأثناء إستجواب المتهم كان يردد عبارة”دمي جزائري ولم ولن أخون بلدي”، نافيا كل مانسب إليه من تهم، مضيفا أن له علاقات بدبلوماسيين أجانب وبالفعل عرضوا عليه منحهم معلومات تخص إقتصاد الجزائر، حيث كان يترجم مقالات صحفية كانت تصدر بجرائد يومية مقابل تقاضيه مبلغ 250 أورو، وكل هذه الخدمات يضيف قائلا “كانت بعلم من الجهات الأمنية” ، وعن تهمة الجوسسة لفائدة دولة كوريا الشمالية، أكد الصحفي الموقوف أن مهمته كانت تتمثل في ربط العلاقات بين رجال الأعمال بين البلدين الجزائر وكوريا، مشيرا إلى أن السكرتير الأول بسفارة جنوب إفريقيا طلب منه مقالات مترجمة الى اللغة الانجليزية بخصوص الأحزاب الموالية.

وأمام تصريحاته التمس النائب العام عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا، وبعد المداولات ارتأت هيئة المحكمة النطق الحكم النهائي بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذة وعام حبسا مع وقف التنفيذ.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم