الرئيسية 5 اتصال 5 الإنتربول يستخدم بصمات الصوت لتحديد المجرمين

الإنتربول يستخدم بصمات الصوت لتحديد المجرمين

بقلم فريد فرح

سيقوم الانتربول قريباً بإطلاق منصة برمجيات جديدة تهدف إلى تحديد المخالفين للقانون من خلال استخدام منصة برمجيات صوتية لأول مرة في تاريخ الشرطة. سيسمح هذا الجهاز التكنولوجي للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول) بالتعرف على المجرمين عن طريق صوتهم عبر الهاتف والتسجيلات الصوتية الأخرى.  

دخلت أكبر شبكة للشرطة في العالم عصر تكنولوجيات الصوت. ووضعت حيز التجريب مجموعة من البرمجيات التي من شأنها أن تتطابق مع عينات من صوت الهاتف أو الرسائل الصوتية من الشبكات الاجتماعية، صوت تسجيلات المجرمين المخزنة في قاعدة كبيرة جدا من البيانات المشتركة بين الجهات الحكومية المكلفة بتطبيق القانون. يطلق عليها اسم SIIP (مشروع تحديد المتحدث المتكامل – Speaker Identification Integrated Project) في عام 2014 بمبادرة من المفوضية الأوروبية، بالتعاون مع الانتربول ومنصة برمجيات الصوت، كما هو موضح من قبل المطورين، يستخدم خوارزميات تحليل الخطاب لتصفية العينات الصوتية لتحديد الجنس والعمر واللغة واللهجة.

ويتعلق الأمر ببرمجة نهج خوارزمية ستمكن من تحديد المشتبه بهم من خلال مسار التعرف على متحدث، حيث يقارن صوت مسجل خلال التنصت على الهاتف، وربط التسجيلات على مشاهد الجريمة أو من ملفات الصوت من الشبكات الاجتماعية، مع تلك الموجودة في قاعدة البيانات.

وأكمل المطورون بنجاح اختبارات أداء SIIP الميدانية في مارس 2017 في لشبونة ، البرتغال. واستطاع الباحثون وعلماء الطب الشرعي ومحققو الشرطة القضائية والخبراء في مجال التعرف على المتحدثين أن يحققوا نجاحًا في عرض الترجمات عبر التسجيلات الصوتية من الشبكات الاجتماعية باستخدام مُعرِّفات رئيسية ، مثل الجنس والعمر واللغة واللهجة. وستكون الخطوة التالية هي تقديم المشروع في يونيو القادم في بروكسل.

DNA” الصوت

وسيدير ​​الانتربول منصة SIIP من مقره في ليون، فرنسا ، بهدف زيادة دقة البيانات الصوتية وتحسين موثوقيتها ومقبوليتها القضائية. بينما يمكن لنظام التعرف الصوتي SIIP التعامل مع أي صوت “تم اعتراضه قانونًا”، بما في ذلك المحادثات المحيطة. إن الاستخدام المقصود هو مطابقة الأصوات المجمعة مع قاعدة بيانات تمثل “قائمة سوداء” صوتية. نوع من ملف البصمة الجنائية للمجرمين والإرهابيين المحبوسين من قبل أجهزة الأمن. يمكن أن تأتي العينات من تسجيلات على شبكات الهاتف المحمول أو الهاتف الأرضي أو المحمول ، ومن خلال تطبيقات الصوت عبر بروتوكول الإنترنت (VoIP)، مثل Viber أو Skype أو Whatsapp ، أو من البيانات الصوتية التي يتم جمعها من تجنيد مقاطع الفيديو. أو الدعاية المنشورة على الشبكات الاجتماعية. تصبح هذه البيانات المسجلة في جوهرها أداة نشطة على خط الإنتاج. قد يتضمن ملف الصوت هذا بالفعل بعض البيانات الوصفية التي أضافها مسؤولو إنفاذ القانون الذين حصلوا عليها في البداية. سيقوم البرنامج بعد ذلك بوضع علامة على هذا الملف عن طريق إضافة معلومات جديدة حول عمر المتكلم أو اللهجة ، على سبيل المثال.

لتسهيل هذه المهمة ، يقوم SIIP بإنشاء قالب لتسجيل مكالمة هاتفية تقوم بها الشرطة ، مع الإشارة إلى الخصائص الصوتية التي تميز الإشارات الصوتية للملف. وتسمى هذه الخصائص نواقل الهوية، التي تُستخدم لمحاولة البحث عن تطابقات في ” القائمة السوداء للبريد الصوتي”.

خوارزميات

لإنجاز منصة SIIP ، حقق المطورون برامج على أساس خوارزميات محددة تهدف إلى معالجة الاستفسارات المتعلقة بالمعالجة الرياضية لأصوات الكلام الطبيعي. وبالتالي ، يمكن فرز العينات الصوتية المسجلة حديثًا لجعلها أكثر وضوحًا باستخدام تقنيات ترشيح الضوضاء الخلفية ، وتحسين وضوح الصوت ، وعزل الأصوات المفيدة. الهدف من هذه المعالجات العالية التقنية هو تحقيق المراسلات الرياضية للنواقل الصوتية للملف الصوتي المسجل مع تلك الواردة في قاعدة بيانات عينات الصوت من “القائمة السوداء” التي يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى مليون ملف صوتي.

يدير الانتربول بالتعاون مع وكالات إنفاذ القانون من 192 دولة الوصول إلى هذه “التسجيلات الصوتية”. وفقا لنتائج الاختبارات الحقيقية التي أجراها خبراء الإنتربول في الميدان ، فإن أداء منصة SIIP استثنائية. يمكنه مطابقة عينات الصوت من وسائط التواصل الاجتماعي ، بما في ذلك Twitter و + Google و LinkedIn و YouTube و Facebook. من خلال الجمع بين محتوى الوسائط المتعددة وفقا لمعايير البحث مثل تحديد الموقع الجغرافي للغة ، سيقوم النظام بوضع علامات على هذه المواد ومعالجتها ، والعثور على ملفات مماثلة في قاعدة البيانات.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم