الرئيسية 5 اتصال 5 الاتصال بشبكة الانترنت: الأجهزة النقالة تتخطى حواسيب المكاتب

الاتصال بشبكة الانترنت: الأجهزة النقالة تتخطى حواسيب المكاتب

عبد القادر زهار

إذا كان موقع الانترنت لا يستجيب بشكل جيد أو إذا كان لا يتوفر على تطبيق نقال، يجب عليكم القيام بذلك في اشرع وقت، لأنه في عالم الانترنت، صارت اليوم أكثر من 51 بالمائة من عمليات الاتصال بالشبكة العنكبوتية تتم بواسطة أجهزة نقالة(هواتف ذكية وتابلات)، وفي الجزائر أيضا، ورغم أن تجربة الجيل الثالث والرابع ( 3 جي و 4 جي” تعتبر حديثة أن الدخول للانترنت عبر الأجهزة النقالة صار يتسارع بشكل كبير.

ولأول مرة في العالم، يتخطى استخدام الأجهزة النقالة للاتصال بشبكة الانترنت، تلك التي تتم عبر الحواسيب المحمولة او العادية.

وإذا كانت هذه الظاهرة ليست بالجديدة في بعض مناطق العالم، على غرار إفريقيا وآسيا، فإن الإحصائيات العالمية تظهر انه منذ نهاية أكتوبر 2016، فغن الاتصال بالانترنت عبر الأجهزة النقالة قد بلغ نسبة 51.3 بالمائة (هواتف ذكية وتابلات)، مقابل 48.7 بالمائة للحواسيب المكتبية، وهذا حسب هيئة StatCounter.

وفي نفس الفترة من سنة 2015 الاتصال بالانترنت عبر حواسيب مكتبية في العالم كان في حدود 56 بالمائة و63 قبل عام من ذلك.

ففي إفريقيا كما آسيا، فغن الاتصال بالانترنت من الأجهزة النقالة قد تخطى تلك التي تكون انطلاقا من جهاز حاسوب في المكتب وهذا قبل شهر أكتوبر 2016.

وفعلا فسحب هيئة الإحصاء StatCounter فإن استعمال الهواتف الذكية والتابلات في افريقيا تجاوز 62 بالمائة مقابل 37.6 للحواسيب المكتبية منذ اكتوبر 2014، وهي نفس الأرقام لكن بعد عامين، حيث بنهاية شهر اكتوبر 2016، تجاوز استعمال الانترنت النقال 63 بالمائة منها 60.68 للهواتف الذكية، و36.6 للحواسيب المكتبية.

وفي قارة آسيا الاتصال بالانترنت يتم في الغالب عبر الهواتف الذكية التابلات بنسبة 59 بالمائة، وهذا منذ أكتوبر 2014 مقابل 41 بالمائة للحواسيب المكتبية، قبل ان ينتقل إلى 64 بالمائة في نفس الفترة من العام 2016 مقابل 35.7 للحواسيب.

والمفارقة تكمن انه في الاقتصاديات الغنية على غرار أوربا وأمريكا الشمالية، أين تهيمن عملية الاتصال بالانترنت عبر الحواسيب المكتبية أو الحاسوب المحمول، حيث تصل هذه النسبة إلى حدود 64 بالمائة في أكتوبر 2016، مقابل 35.67 للأجهزة النقالة.

والملاحظ أن نسبة الاتصال بالانترنت من الحاسوب تتراجع بشكل بطيء في أوربا، حيث وفي نفس الفترة لسنتي 2015 و2016، النسب كانت على التوالي 65.55 و64.78 بالمائة.

وبالنسبة لأمريكا الشمالية فغن النسبة تعتبر نفسها تقريبا، وهذا حسب إحصائيات ذات الهيئة، لان استعمال الحواسيب المكتبية أو المحمولة هو المسيطر في عمليات الاتصال بالانترنت بـ 58.28 بالمائة  في اكتوبر 2016/ مقابل نحو 64 بالمائة خلال العامين الماضيين.

وبالنسبة لحصة الأجهزة النقالة في الاتصال بالانترنت فغنها في حدود 41.72 بالمائة، منها 33.47 للهواتف الذكية وهذا في أكتوبر 2016، مقابل نحو 35.2 في 2014 و2015.

للإشارة فغن حصة استعمال الهواتف الذكية في الاتصال بالانترنت ترافعت بشكل محسوس وانتقلت من 26.79 بالمائة في أكتوبر 2014 لتصل إلى 99347 بالمائة بنهاية أكتوبر الماضي.

 

التنقلية “la mobilité” في اتساع بالجزائر

وأظهرت إحصائيات ذات الهيئة المتخصصة في الإحصاءات أن الاتصال بالانترنت في الجزائر عبر حاسوب مكتبي أو محمول تمثل 2/3 من مجموع عمليات الاتصال.

لكن ذات الأرقام تشير إلى أن التنقلية في الجزائر في اتساع، ففي أكتوبر 2016، نسبة الاتصال بالانترنت عبر جهاز حاسوب كانت في حدود 64 بالمائة، مقابل 32.45 بالمائة للهواتف النقالة واللوحات الالكترونية “تابلات”، وبمجموع 35.94 للانترنت المحمول.

لكن بالعودة لعامين إلى الوراء فقط حصة الاتصال بالانترنت عبر الحاسوب كانت تمثل 83.9 بالمائة، ما يمثل تراجعا بنحو 19.8 بالمائة، أما استعمال الهواتف الذكية في الاتصال فقد تضاعف بمرتين ونصف في ظرف سنتين فقط لينتقل من 12.09 في أكتوبر 2014، على 25.35 في 2015، ولاحقا إلى 32.45 بنهاية شهر أكتوبر الماضي.

هذا الارتفاع الكبير تزامن من إطلاق الجيل الثالث للهاتف النقال في الجزائر وعملية تسريع انتشاره، وتنوع عروض البيانات “داتا” منذ أكثر من سنة ونصف.

وعلى صعيد آخر، تظهر أرقام “StatCounter”، انم هفي أكتوبر 2016، أكثر من 88 بالمائة من عمليات الاتصال بالانترنت في الجزائر  تتم بواسطة الهواتف الذكية او تابلات التي تعمل بنظام التشغيل “أندرويد” لـ “غوغل”، مقابل 76 بالمائة قبل عام من ذلك.

أما حصة الأجهزة التي تعمل بنام “iOS”، لـ أبل (أي فون و أي باد”، فهي في تراجع حيث كان ت5.32 بالمائة في 2015، وتقلصت غلى حدود 4.57 بالمائة في 2016، أما نظام التشغيل “ويندوز” للأجهزة النقالة فتراجع من 1.62 إلى 1.46 بالمائة.

وعلى الصعيد العالمي فإن الأجهزة النقالة التي تعمل بنظام أندرويد في عمليات الاتصال بالانترنت تهيمن بحصة تفوق 67.2 بالمائة، مقابل 23.51 للأجهزة التي تشتغل بنظام “iOS” و1.32 لنظام ويندوز، أما حصة بلاك بيري فهي هامشية أقل من 1 بالمائة.

تأثير التنقلية على إستراتيجية مواقع الانترنت

أن التوجه العالمي للاتصال بالانترنت عبر أجهزة نقالة، وتسارعها في الجزائر، يقتضي الأخذ بعين الاعتبار عملية تصمم المواقع الجزائرية، ويتطلب أيضا ضرورة أن تقترح المواقع وفي اسرع وقت ممكن للمستخدمين الجزائريين، تطبيقات نقالة لمواقعهم.

ويؤكد الرئيس التنفيذي لهيئة الإحصاء “StatCounter”، آولان كولن، أنه “بسبب النمو السريع للتطبيقات النقالة، فإن الحاسوب المكتبي يبقى دائما الطريقة الرئيسية لاستعمال الانترنت في أسواق ناضجة على غرار الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة”.

وحذر كولن من أن “المؤسسات البريطانية يجب أن تكون واعية، لأنها تبحث عن زيادة تبادلاتها خارج الاتحاد الأوربي على غرار الهند مثلا، التي تستخدم الانترنت بنسبة 75 بالمائة انطلاقا من أجهزة نقالة”.

وهذا الأمر ينطبق على اقتصاديات تستخدم الرقمية بشكل واسع، ولكنه أيضا حتمي لبلد مثل الجزائر أين الرقمية والانترنت النقال ما زال في بداياته.

ويرى الرئيس التنفيذي لهيئة الإحصاء أن هذه المعطيات حول خراطة الاتصال بالانترنت، من المفروض أن تتيح “استيقاظ” المؤسسات الصغيرة والتجار والمهنيين، لضمان تناغمية أكثر لمواقع الواب الخاصة بهم.

وأضاف “توافق التنقلية صار ذا أهمية أكثر وليس بسبب تنامي الحركة فقط، ولكن أيضا لكون “غوغل” تفضل المواقع المتناغمة مع التنقلية من اجل نتائج البحث على النقال”، مشيرا إلى أن غوغل أطلقت مؤخرا إعدادات تسمح للمؤسسات باختبار أداء مواقعها المتوافقة مع التنقلية “مواقع نقالة”.

وفي غياب التطبيقات النقالة  فإن المواقع الالكترونية يجب أن تكون لدى قدرة على الاستجابة لتجارب المستخدمين والقراء، من أجل تصفح أحسن لكل مستخدم يزور الموقع سواء من حاسوبه المكتبي أو من التابلات أو الهاتف الذكي.

 

 

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم