الرئيسية 5 اتصال 5 البرلمان الفرنسي يعترف بالمعاملة غير اللائقة لرجال الأعمال الجزائريين على مستوى القنصليات

البرلمان الفرنسي يعترف بالمعاملة غير اللائقة لرجال الأعمال الجزائريين على مستوى القنصليات

لعمري إبراهيم

كشف النائب البرلماني الفرنسي عن حركة الجمهورية إلى الأمام مجيد الغراب، عن معاملة غير لائقة يتعرض لها رجال أعمال ورؤساء مؤسسات من المنخرطين في منتدى رؤساء المؤسسات الذي يرأسه علي حداد، حين تقديمهم لطلبات الحصول على التأشيرة الفرنسية.

وفي هذا الصدد، أفاد مجيد الغراب البرلماني الفرنسي وهو من أصل مغربي أنه خلال زيارته الأخيرة إلى الجزائر شهر أكتوبر الفارط، التقى ممثلي منتدى رؤساء المؤسسات حيث عبروا له عن عدم فهمهم، للمعاملة التي يلاقيها رؤساء الشركات الجزائرية.

وقال النائب، “سيدي الوزير هذه الوضعية ليست طبيعية بالمرة”، وكان مجيد الغراب يتحدث مخاطبا، وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان الذي كان حاضرا خلال الجلسة ونقل النقاش داخل الجمعية الوطنية الفرنسية، أول أمس، مسألة رفض المصالح القنصلية الفرنسية منح التأشيرات للرعايا الجزائريين، وعلى رأسهم رجال الأعمال المنضمين لمنتدى رؤساء المؤسسات الذي يرأسه علي حداد.

وذكر النائب مجيد الغراب خلال جلسة مناقشة بالجمعية الوطنية الفرنسية خصصت للخطوات الخارجية العملية للدولة الفرنسية، أن طلبات الجزائريين على التأشيرة قد انفجرت خلال السنوات الأخيرة كاشفا أنه لاحظ بنفسه خلال زيارته إلى الجزائر شهر أكتوبر الماضي، امتعاض وتذمر الجزائريين الذين يزورون فرنسا بانتظام منذ سنوات، وسجل النائب مجيد الغراب أن الجزائريين صارت ترفض طلباتهم ويحرمون من الحصول على التأشيرة، رغم أنهم يقدمون نفس الملف الذي أودعوه سابقا وحصلوا بها على تأشيرة بشكل عادي وفي الفترة الأخيرة.

وتم التشديد على أن الجزائر والدول التي لا تتعاون في ترحيل رعاياها الحراقة المقيمين بغير إجراءات شرعية يجب أن تقلص المساعدات المالية لهم وهناك من يطالب بإلغائها تماما في بعض الحالات، وهو الموقف الذي يرفعه الحزب اليميني المتطرف الذي ترأسه مارين لوبان.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم