الرئيسية 5 اتصال 5 البيان الختامي لقمة G7

البيان الختامي لقمة G7

اتفق زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية في ختام قمتهم يوم السبت على الحاجة إلى ”تجارة حرة وعادلة ومفيدة لطرفيها“ وعلى أهمية محاربة الحماية التجارية.

وقال الزعماء في البيان الختامي بعد الاجتماع الذي ركز بشدة على الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة وحلفائها ”نسعى جاهدين لتقليل المعوقات الجمركية وغير الجمركية والدعم“.

وغادر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء السبت، القمة المنعقدة في كندا، دون التوصل إلى تفاهمات واضحة بشأن ملفات المناخ والتجارة وعضوية روسيا في المجموعة.

وأشارت تصريحات عدة زعماء ، إلى خلافات مع ترامب بشأن تفعيل عضوية موسكو في القمة، التي تم تعليقها عام 2014 على خلفية اتهام موسكو بالسعي لزعزعة استقرار أوروبا.

وفشلت المجموعة في التوصل إلى اتفاق حول عودة واشنطن إلى اتفاق باريس للمناخ، الذي أعلن ترامب خروج بلاده منه في أغسطس 2017.

واتفقت دول مجموعة G7 في بيان ختامي مشترك اعتمدته في نهاية أعمال قمتها في كندا، على وجوب اتخاذ إجراءات لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي مع دعوة روسيا إلى التخلي عن دعم دمشق.

وأعلنت دول G7 في البيان: “إدراكا منا بخطورة التهديد الذي يشكله البرنامج الإيراني الخاص بتطوير الصواريخ الباليستية، ندعو إيران إلى الامتناع عن إطلاق تلك الصواريخ. كما التزمنا بضمان إبقاء برنامج إيران النووي سلميا”.

ودعت إيران إلى لعب دور بناء والإسهام في مكافحة الإرهاب والجهود الرامية إلى تسوية الخلافات القائمة بسبل سياسية وإحلال السلام في المنطقة.

ونددت بكل مظاهر تمويل الإرهاب، بما في ذلك تمويل الجماعات الإرهابية من قبل إيران.

 

الاستعداد لتوسيع العقوبات ضد روسيا

وأعرب زعماء الدول السبع عن استعدادهم لتوسيع العقوبات المفروضة على روسيا إذا اقتضت الضرورة ذلك “لكي تشعر بتأثيرها بشكل أكثر”. وربطوا رفع العقوبات عن روسيا بتنفيذها لاتفاقات مينسك حول التسوية في جنوب شرق أوكرانيا.

 

مطالبة موسكو بالتخلي عن دعم سوريا

وطالبت الدول السبع روسيا بالتوقف عن دعم الحكومة السورية، فضلا عن “وقف نشاطها المزعزع للاستقرار” و”تقويض الأنظمة الديمقراطية” في دول أخرى.

مع ذلك، شددت تلك الدول على أنها “ستواصل التفاعل مع روسيا بغية تسوية الأزمات الإقليمية والتحديات العالمية”.

كما تضمن البيان الدعوة إلى إعادة تفعيل آلية دولية خاصة بمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا التي توقف عملها في نوفمبر 2017.

 

توافق على اتهام روسيا بتسميم سكريبال

واتفقت مجموعة السبع الكبار على تقييم بريطانيا بأن روسيا “على الأرجح مسؤولة عن الهجوم الكيميائي” المزعوم ضد العميل في الاستخبارات  البريطانية، سيرغي سكريبال وابنته يوليا، في مدينة سالزبوري في مارس الماضي، وبأنه “لا توجد تفسيرات بديلة أخرى تشبه الحقيقة لما حدث هناك”.

 

موقف من التغيرات المناخية

أكد جميع زعماء دول G7 ما عدا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمسكهم بضرورة تطبيق اتفاقية باريس لإنقاذ المناخ والجهود الهادفة إلى مواجهة التغير المناخي الناجم عن الاحتباس الحراري والتي وقعت عليها 196 دولة في ديسمبر من العام 2015.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم