الرئيسية 5 اتصال 5 التماس المؤبد لأخطر شبكة تتاجر بالأسلحة المهربة من ليبيا
الجيش الجزائري
الجيش الجزائري

التماس المؤبد لأخطر شبكة تتاجر بالأسلحة المهربة من ليبيا

إيمان عيلان

استجوب،اليوم، بمحكمة الجنايات الدار البيضاء بالعاصمة، القاضي، اخطر شبكة دولية حاولت إغراق التراب الوطني، بأسلحة مهربة من ليبيا عبر صفاقص التونسية ومن ثمة إلى منطقة بئر العاتر بتبسة، حيث توبعوا بجناية تكوين جمعية اشرار بغرض الإعداد لجناية، جناية استيراد والمتاجرة في الأسلحة من الصنفين الرابع والخامس والذخيرة من الصنف الاول دون رخصة، من السلطة المؤهلة قانونا وحيازة أسلحة من الصنفين الرابع والخامس ودخيرة من الصنف الاول دون رخصة من السلطة المؤهلة قانونا وجناية التهريب،.

وتبين خلال التحقيق أنمصالح البحث والتدخل، تمكنت من الإطاحة بأربع  عناصر أحدهم في حالة فرار، قاموا بعقد صفقات البيع والشراء بتونس ثم إعادة بيعها لعصابات منظمة، ثم يتم تسليمها لعناصر إرهابية، كما تم استرجاع 26 قطعة سلاح.

وأثبتت التحقيقات أن افراد الشبكة، كانوا يقومون بتسريب وتهريب اسلحة امريكية الصنع، عبر الشريط الحدودي بين ليبيا ثم تونس وصولا الى التراب الوطني وعقد صفقات بمنطقة بئر العاتر،  ونتيجة لفطنة مصالح الأمن، فقد تم الاطاحة بأحد الممونين واتفق معه عنصر في الامن على اتمام الصفقة، للاطاحة به، حيث عقد صفقة معه، لبيعه 5 بنادق صيد بقيمة 125 مليون سنتيم، على أن يتم التسليم بمنطقة الحراش.

وبذالك نجحت مصالح الامن من جمع الاسلحة المهربة لتفادي وصولها إلى الجماعات الإرهابية، ثم عقدت صفقة ثانية، عبارة عن 20 قطعة أخرى بقيمة 300مليون سنتيم، ليتم على إثرها توقيف متهمين بحوزتهما 145خرطوشة، ولدى استجواب المتهمين أقر احدهم، انه أخفى مسدس آلي تحت اشارة ممهل بالطريق ببئر العاتر،  واتضح أنه من أخطر تجار الأسلحة، حيث التمس ضدهم النائب العام المؤبد.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم