الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الجزائر تعلن الحرب على السكر والملح والدسم في الأغذية والمشروبات

الجزائر تعلن الحرب على السكر والملح والدسم في الأغذية والمشروبات

أحمد أمير

أشرف وزير التجارة بختي بلعايب، الخميس 23 جوان، بالجزائر العاصمة على تنصيب مجموعة عمل مكلفة بتطبيق إجراءات موجهة لمكافحة الاستعمال المفرط للسكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية.

وكشفت وزارة التجارة في بيان لها، أن مجموعة العمل تم تنصيبها عقب اجتماع عمل وتشاور حول إشكالية إضافة السكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية عقد بمقر الوزارة برئاسة بلعايب، وهذا للمرة الأولى في الجزائر التي تعرف تسجل معدلات وبائية في مجال الضغط الشرياني والسكري ومختلف أنواع السرطانات المرتبطة بشكل كبير باستهلاك معدلات عالية جدا من السكري والملح والمواد الدسمة.

ولا تتوفر الجزائر على مخابر مختصة مطابقة للمعايير العالمية لمراقبة المواد الغذائية سواء المصنعة محليا أو المستوردة.

 

60 ألف حالة سرطان سنويا

وتسجل الجزائر سنويا 60 ألف حالة سرطان، فيما بلغ عدد المصابين بالسكري بنوعيه الأول والثاني بحسب أرقام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 2.8 مليون مصاب، فيما بلغ عدد المصابين بالضغط الشرياني بحسب رئيس الجمعية الجزائرية لطب الشرايين الأستاذ منصور بروري 35 % من الجزائريين الذين تتراوح أعمارهم 35 سنة، أي ما يمثل نسبة 7 ملايين مواطن، فيما أصبحت ظاهرة السمنة في اوساط الاطفال والمراهقين ظاهرة حاضرة بقوة.

ولا توجد معايير جزائرية لكميات السكر والملح والدسم في المواد الأغذية المصنعة في الجزائر، مما يتيح للشركات المصنعة للمشروبات والأغذية من إضافة كميات هائلة من السكر والملح لزيادة المبيعات.

ويساعد السعر المنخفض للسكر في الجزائر على تبذير كميات هائلة في صناعة المشروبات والحلويات والمرطبات والقهوة، فيما تجرم العديد من الدول الغربية المتطورة الغش في نسب السكر واستعمال المحليات الصناعية وتعمل على الحد من السكر والملح في المنتجات الغذائية والمشروبات.

وأضاف البيان أن اللقاء شكل فرصة سانحة لدراسة الانعكاسات السلبية للاستعمال المفرط للسكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية على صحة المستهلك لاسيما في القهوة والمشروبات والحلويات وشرائح البطاطا المقرمشة (الشيبس) والمنتجات المتكونة من اللحوم والمواد المصبرة التي تدخل الملح كمكون رئيسي في عملية التصبير.

ولا تفرض الجزائر أي قيود على استعمال السكر والملح والمضافات الغذائية الاصطناعية والأصباغ الاصطناعية والمحليات الاصطناعية، مما رفع من معدلات الإصابة بشتى أنواع السرطان في الجزائر الذي تحول إلى وضعية وبائية في أوساط الصغار والكبار.

 

قوانين مشددة لضبط استعمال الملح والسكر

كلفت مجموعة العمل بأن تحضر فورا ترتيبات قانونية وتنظيمية تسير استعمال السكر والملح والمواد الدسمة في المواد الغذائية وإطلاق عمليات تحسيسية وإعلامية تجاه المستهلكين والمهنيين بشأن المخاطر الناجمة عن الاستهلاك المفرط لهذه المواد، والحث على ضرورة التطبيق الصارم للأحكام القانونية والتنظيمية المتعلقة بالإشهار الكاذب والمغرض.

وقالت وزارة التجارة أن الاجتماع شارك فيه ممثلي وزارات الصحة والصناعة والفلاحة وممثلي المديرية العامة للأمن الوطنية، الجمعيات المهنية والعلمية المعنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم