الرئيسية 5 الرئيسية 5 الجزائر تقترب من إنتاج طائرة بدون طيار أمل 3-300(فيديو)

الجزائر تقترب من إنتاج طائرة بدون طيار أمل 3-300(فيديو)

أحمد أمير

كشف الدكتور مصطفى ياحي، المدير العام لمركز البحث في التكنولوجيات الصناعية بالجزائر، أن المركز على وشك الانتهاء من إنجاز ثالث طائرة من دون طيار (أمل 3 – 300) ذات الصنع الجزائري100 %، وإخضاعها للتجارب الميدانية.

وقال ياحي، في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش انطلاق الملتقى الوطني الأول حول البحث العلمي والإبداع التكنولوجي في الجزائر بجامعة باتنة 2، أن الطائرة ستكون جاهزة في غضون الأشهر القليلة المقبلة وسيتم إخضاعها للتجارب الميدانية الضرورية.

وأضاف ياحي، أن”مجموعة من باحثي ومهندسي المركز يعكفون حاليا على وضع اللمسات الأخيرة على هذا الإنجاز الذي يعد الثالث من نوعه للمركز، مشيرا إلى أن”الطائرة الجديدة بدون طيار سيبلغ طولها 3 أمتار، وأنها وجاءت بعد النجاح الذي حققته الطائرة بدون طيار (أمل 2-700) التي حلقت وعادت في ظروف جيدة”.

وأجريت تجارب طيران ناجحة على نموذج أمل 2-700 في نوفمبر 2015، بعد إنتاج الطائرة أمل1 – 400 في 2013.

وحلقت أمل 2-700 في ظروف جيدة، ووصلت مدة تحليقها المتواصل إلى 6 ساعات بسرعة طيران قصوى تصل إلى 200 كلم وسرعة عملياتية في حدود 140 كلم، وتم تزويدها بكاميرات مراقبة دقيقة وأجهزة استشعار للعمل ليلا.

وأكد المتحدث أن الإنجاز تحقق بفضل امتلاك المركز لقاعدة بيانات في علم الطيران الوحيدة من نوعها على المستوى الوطني، والتي يتم بفضلها البحث والعمل في عدة ميادين ذات علاقة بالاختصاص ومنها تكوين الطيارين.

وأوضح مصطفى ياحي، أن المركز يسعى في الآونة الأخيرة إلى إنشاء قاعدة تكنولوجية بالتعاون مع مراكز بحث جامعية في عدة مناطق من الوطن ومنها جامعة باتنة2 بهدف إجراء التطبيقات الميدانية للمهندسين بعد التخرج وضمان التكوين التأهيلي والرسكلة لذوي الاختصاص وفق التطورات المستمرة في الميدان التكنولوجي إلى جانب جعلها حلقة وصل وواجهة لكل ما هو بحث وتعليم أكاديمي والقطاع الصناعي لتطويره وإيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها.

اهتمام كبير من المديرية العامة للآمن الوطني

كشف المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغاني هامل، عن اهتمام كبير لمصالحه بطائرة أمل 2-700 جزائرية الصنع، وهو ما لوحظ في الطبعة السابقة من تنظيم المركز في 24و25 جانفي الفارط، حيث أرسل وفدا علميا رفيعا للاطلاع على الطائرة التي تعتبر قفزة حقيقية في هذه الشعبة التكنولوجية الجديدة في الجزائر.

وتعتبر الطائرة بدون طيار أمل 2 -700 محطة مراقبة بامتياز بفضل استقلاليتها الطاقوية التي تسمح لها بالطيران لمدة تصل إلى 12 ساعة وأكثر في حال تجهيزها بنظام تغذية  يعمل بالطاقة الشمسية يركب على ظهر الطائرة التي يصل طولها إلى 7 أمتار.

 

استعمالات متعددة في المراقبة الجوية المدنية والعسكرية

تمكن الطائرة أمل 2-700 والنماذج التالية منها، من توفير قدرات محلية جزائرية 100% للمراقبة الجوية المدنية والعسكرية تدخل في اختصاصات عمل الشرطة خلال عمليات مراقبة الجموع أو تحركات السيارات وحتى في مجال مكافحة الجريمة، والحماية المدنية بالنسبة للمراقبة الجوية الخاصة بالحرائق أو المراقبة العسكرية بالنسبة للاستخدامات العسكرية وخاصة في ظل التحديثات التي تواجه الجزائر في مجال تحرك الجماعات الإرهابية ومراقبة الحدود وتهريب المخدرات، كما يمكنها توفير معطيات في المجال الزراعي ومجال الأشغال العمومية والسدود والموانئ والمراقبة البحرية.

ولم يتم بعد تقديم طلبيات من القطاعات المدنية والعسكرية في الجزائر إلى المركز للانتقال إلى مرحلة الإنتاج الصناعي للطائرة بدون طيار أمل 2-700، ومع ذلك واصل المركز عملياته البحثية في مجال تكنولوجيا الطائرات من دون طيار ويعكف حاليا على إنتاج نموذج الطائرة أمل 3-300 التي ستكون نسخة متطورة مقارنة مع أمل 2-700.

وتطلب انجاز النموذج الأول أمل 1 -400 حوالي 4 أعوام من البحث فيما تطلب النموذج الثاني أمل 2-700 حوالي 9 أشهر فقط، ومرحلة أقل للجيل الثالث أمل 3 بفضل التحكم الجيد في التكنولوجيا من الباحثين في المركز الذي يلقى دعما ورعاية مباشرة من أعلى السلطات في الدولة.

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم