الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الجزائر تكتفي ذاتيا في مجال الإسمنت

الجزائر تكتفي ذاتيا في مجال الإسمنت

عبد الوهاب بوكروح ـ الجزائر

وضع تقرير صادر عن معهد الدراسات الجيولوجية بالولايات المتحدة الأمريكية، حول قدرات إنتاج الاسمنت في العالم “غلوبال سيمنت ديريكتوري”، الجزائر ضمن اكبر 20 دولة منتجة للمادة في العالم بإنتاج بلغ 21 مليون طن في السنة.

وأشار التقرير الأمريكي إلى أن الجزائر سجلت العام 2013 عجزا بلغ 5 ملايين طن حيث فاتورة واردات البلاد من المادة 380 مليون دولار بزيادة بلغت 26 % مقارنة مع أرقام العام 2012.

وأشار التقرير إلى أن الإنفاق الحكومي الكبير على مشروعات البنية التحتية خلال العقد الأخير ساهم في رفع الطلب المحلي مضيفا أن موافقة الحكومة على استثمارات جديدة من القطاع الحكومي والقطاع الخاص سيمكن الدولة الشمال افريقية من مواجهةالطلب المحلي وتوجيه فائض متواضع للتصدير.

وقال وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون إن قطاعه يطمع لبلوغ معدل 90% كنسب إندماج في مجال صناعة السكن خارج حديد التسليح والخشب المستعمل للهياكل.

وطالب تبون شركات صينية بالاستثمار في مجال مواد البناء خلال مؤتمر للأعمال عقد بالعاصمة الجزائر.

ويعرف الطلب على الإسمنت نموا سنويا بنسبة 5% بسبب البرنامج الحكومي للاستثمار في البنية التحتية والبرنامج الضخم لانجاز 2.6 مليون وحدة سكنية للقضاء على أزمة الإسكان، حيث يعتبر قطاع السكن أكثر القطاعات استهلاكا لمادة الاسمنت حيثتطبق الجزائر طرق بناء تعتمد على كميات هائلة من حديد التسليح والاسمنت.

وتتوفر الجزائر حاليا على قدرات إنتاج سنوية في حدود 21 مليون طن موزعة على 14 مصنع اسمنت منها 12 وحدة حكومية تابعة للمجمع الجزائري لصناعة الاسمنت “جيكا” المملوك كليا للحكومة بقدرات إنتاج في حدود 12 مليون طن بالإضافة إلىوحدتين لصناعة الاسمنت تابعة لمجموعة لافارج بقدرات إجمالية في حدود 9 مليون طن في العام.

وشرعت الحكومة في تنفيذ خطة لزيادة قدرات إنتاج المجمع الجزائري لصناعة الاسمنت “جيكا” إلى 26 مليون طن سنويا بحلول العام 2017 من خلال وضع 10 خطوط إنتاج جديدة حيز الخدمة باستثمارات إجمالية تقدر بـ2 مليار دولار، وتتوزعالوحدات الجديدة بين بشار وغليزان وأم البواقي وتمنراست، فيما تتمثل الخطوط الاخري في توسيع قدرات إنتاج 6 مصانع من بين المصانع الحالية.

وكشف التقرير أن القطاع الخاص المحلي ومستثمرين أجانب أعلنوا عن إقامة مصانع اسمنت في الجزائر وفي مقدمتهم مجموعة “سيفتال” لرجل الاعمال يسعد ربراب الذي يستعد لإنشاء مصانع للاسمنت ومنها مجموعة “بي بي سي” الجنوب افريقية التيأعلنت استعدادها لشراء حصة تقدر بـ49% من أسهم “شركة حضنة للاسمنت” الجزائرية التي شرعت في بناء مصنع بولاية سطيف بطاقة 2 مليون طن سنويا باستثمار قدره 325 مليون دولار، وينتظر استلام المصنع بحلول 2016.

وأعلنت الشركة الجنوب افريقية أن أسعار الغاز في السوق المنخفضة جدا في السوق الجزائرية من العوامل التي شجعتها على الاستثمار، فضلا عن وجود شبكة نقل متطورة وقرب جغرافي جيد مع أسواق الاستهلاك الرئيسية فضلا عن وجدود طلب محليهام نتيجة العجز في الوحدات السكنية المقدر بحوالي مليون وحدة.

وتطبق الجزائر أسعار طاقة منخفضة جدا للقطاع الصناعي مقارنة مع دول حوض المتوسط.

وقررت أيضا مجموعة لافارج إقامة مصنع اسمنت بالشراكة مع مجموعة “ساكريماك” الخاصة بولاية بسكرة بطاقة أولية تقدر بـ2.7 مليون طن في المرحلة الأولى و6 ملايين طن في المرحلة النهائية من المشروع، وسيدخل الخط الأول مرحلة الإنتاجالعام 2015.

وطالب الوزير الأول عبد المالك سلال خلال زيارته الأخيرة إلى بسكرة أصحاب المشروع بربطه بالشبكة الوطنية للسكك الحديدية لتخفيض كلفة النقل.

وأعلن وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، أن الاستثمارات الجديدة في القطاع ستحول الجزائر إلى دولة مصدرة لمادة الاسمنت بحلول العام 2022 حيث سيبلغ إنتاج البلاد من هذه المادة الإستراتيجية سنويا 44 مليون طن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم