الرئيسية 5 الجزائر 5 الجزائر محاصرة بمراكز تجسس للحلف الأطلسي في تونس والمغرب

الجزائر محاصرة بمراكز تجسس للحلف الأطلسي في تونس والمغرب

أحمد أمير

قرر حلف شمال الأطلسي إنشاء مركز استعلام وجمع معلومات في تونس في إطار إستراتجيته الجديدة لمواجهة التهديدات الإرهابية التي تشكلها التنظيمات الإرهابية في شمال إفريقيا ودول الساحل الإفريقي.

وفي سياق تعزيز تواجده المادي في منطقة شمال إفريقيا وفضلا عن القاعدة التي قرر إقامتها في تونس لمراقبة الوضع عن كثب في ليبيا والساحل الإفريقي، رفع الحلف من تعاونه الأمني مع شركائه في المنطقة وخاصة المملكة المغربية.

ويحاول الحلف بسط سيطرته على المنطقة الجنوبية لحوض المتوسط وخاصة منطقة شرق المتوسط بحجة تهديدات “داعش” والقاعدة والهجرة غير الشرعية القادمة من دول الساحل وشمال إفريقيا عبر البوابة الليبية.

وبالنسبة للجزائر التي تعمل جاهدة على حماية حدودها البرية الممتدة على أكثر من 6000 كلم مع تونس وليبيا ودول الساحل الفاشلة أمنيا والمغرب، فإنها ستجد نفسها محاصرة فعلا بالتواجد الإرهابي الداعشي والقاعدة المدعوم أوربيا وغربيا وحتى عربيا من دول معروفة بعقيدتها التخريبية التي صنعت الربيع العربي، فضلا عن التواجد الاستخباراتي للحلف الأطلسي مباشرة على حدودها الشرقية والغربية.

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية الأسبوع الفارط، أن الحلف الأطلسي أحدث مركزا استخباراتيا على أراضيها لدعم جهوزية وحدات الجيش والأجهزة الأمنية التونسية ماديا ولوجستيا، ولدعم وكالة الاستخبارات والأمن للدفاع ومدرسة الاستخبارات اللتين قرر الرئيس الباجي قايد سبسي إحداثهما من أجل الرفع من أدائها في حربها على الجهاديين.

وكشف السكرتير العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتينبرغ، خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة وارسو، أن الحلف يعمل على دعم الهيئات الأمنية التونسية المختصة من خلال مركز استخباراتي مقام في البلاد.

وأعلن ستولتينبرغ، أن الحلف سيبدأ عملية بحرية متعددة الأهداف في البحر الأبيض المتوسط تحمل اسم “الحارس البحري” بهدف ضمان الأمن في البحر المتوسط وجمع المعلومات عن الوضع السائد هناك، ومكافحة الإرهاب وتعزيز القدرات والإمكانيات المادية واللوجستية لمواجهته.

ويرفض قطاع عريض من الساسة في تونس إقامة قاعدة تجسس للحلف في تونس، مؤكدين أن الحلف يريد ابتزاز تونس بحجة المساعدة على مكافحة الإرهاب.

وفي أوت 2015 صرح الأميرال في حلف شمال الأطلسي جورغ كلاين، بوجود أنشطة عديدة مشتركة بين الناتو وتونس، مضيفا أنها تجاوزت 100 نشاط مشترك (لم يحدد طبيعتها) وهي نشاطات تهدف إلى مزيد من التعاون وتبادل المعلومات وَالخطط الإستراتيجية بين الجانبين.

ومنحت الولايات المتحدة الأمريكية تونس في 10 جويلية 2015، وضع حليف رئيسي خارج حلف شمال الأطلسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم