الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الجزائر من بين أكثر دول العالم تلوثا

الجزائر من بين أكثر دول العالم تلوثا

ريم بن محمد

تبين أن تلوث الهواء يمثل عامل الخطر الرئيسي الرابع المسبب للوفيات على مستوى العالم، بحسب دراسة للبنك العالمي بعنوان ” الموت في الهواء: تلوث الهواء يكلف الأموال والأرواح” صادرة في 8 سبتمبر الفارط.

ورغم أن الوفيات الناجمة عن التلوث تقع أساسا بين الأطفال الصغار وكبار السن، إلا أن هذه الوفيات تؤدي أيضا إلى خسارة كبيرة في دخل العمل بالنسبة للرجال والنساء في سن العمل.

وتعتبر الدراسة أن فقدان الحياة أمر مأساوي، والتكلفة على الاقتصاد كبيرة.

وتضيف الدراسة التي قام بإعدادها كل من البنك الدولي ومعهد القياسات الصحية والتقييم بعنوان “تكلفة تلوث الهواء: تعزيز المبررات الاقتصادية للحد من تلوث الهواء”، أن هناك وفاة بين كل 10 وفيات على مستوى العالم سببها التعرض لتلوث الهواء، مما يؤدي إلى معاناة البشرية نتيجة تخفيض التنمية الاقتصادية الناجمة عن التلوث.

وبلغ معدل الوفاة على مستوى العالم سنة 2013 بسبب التعرض للتلوث 10 % مقابل 11% للوفاة نتيجة التعرض لدخان التبغ و21% نتيجة مخاطر التغذية و29%بسبب مخاطر الأيض.

وقالت الدراسة، يموت الناس على مستوى العالم بسبب تلوث الهواء  6 أضعاف ستويا مما يموت بسبب الملاريا و4 أضعاف بسبب الايدز.

وينتج تلوث الهواء من مزيج قاتل يتكون من الغبار والأوساخ والأدخنة والأبخرة والغازات والرذاذ وحتى المعادن الثقيلة في الهواء الذي يتنفسه البشر.

ويتمثل أحد أكبر الملوثات الضارة في الجسيمات الضارة الدقيقة العالقة بالهواء وهي عبارة عن جزيئات صغيرة جدا يبلغ قطرها 1/30 عرض شعرة الإنسان، ويمكنها أن تنفذ إلى أعماق الرئتين وهي قادرة على التسبب في أمراض قاتلة مثل سرطان الرئة وأمراض القلب.

وتمتد المناطق الأكثر تلوثا في العالم من المكسيك مرورا بشمال أفريقيا والشرق الأوسط وصولا إلى الصين والهند.

وتتجاوز كمية التلوث في الهواء في هذه المناطق 10 ميكروغرام في المتر المكعب المسموح بها من منظمة الصحة العالمية، وفي بعض المناطق تتجاوز 35 ميكروغرام/م3.

وفي الجزائر تتراوح الكمية بين 10 و35 ميكروغرام/م3، وهو معدل يفوق النسب المسجلة في دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة البلقان.

يذكر أن المناطق الجنوبية للبلاد تعتبر أعلى تلوثا بسبب الزوابع الرملية والغبار المتطاير.

وتشير الدراسة إلى أن خسائر العالم من الوفيات المبكرة الناجمة عن تلوث الهواء بلغت 225 مليار دولار في شكل دخل عمل مفقود كل عام، فحين يموت الناس مبكرا وهم في سن العمل فهذا يعني فقدان دخل العمل لبلدانهم.

للإشارة فإن الدول الأقل تلوثا على سطح الكوكب هي أقصى الشمال وأقصى جنوب المعمورة على غرار الدول الاسكندينافية وشمال روسيا واستراليا وجنوب إفريقيا وجنوب أمريكا اللاتينية، حيث يمكن تسجيل اقل من 10 ميكروغرام/م3.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم