الرئيسية 5 الجزائر 5 الحالة الاقتصادية للبلاد لا تهم نواب البرلمان!

الحالة الاقتصادية للبلاد لا تهم نواب البرلمان!

يوسف محمدي

حالة من التسيب لم يشهدها البرلمان الجزائري، منذ تأسيسه في العام 1977، حيث بات السواد الأعظم من نواب الشعب لا يأبهون بمناقشة الحالة الاقتصادية والوضع المالي على الرغم من الظرفية الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

وعرض محمد لوكال، الاثنين 12 فبراير، الوضعية المالية والاقتصادية للبلاد أمام قاعة شبه فارغة من نواب المجلس الشعبي الوطني، كما لم يحضر الجلسة العلنية إلا عدد قليل من النواب، وهو ما يكشف عن صورة من التسيب والاستهانة غير مسبوقة في تاريخ المجلس الشعبي الوطني.

ولم تعد حتى جلسات المناقشة العامة تهم نواب البرلمان الجزائري، حيث وجدت كاميرا التلفزيون الرسمي صعوبة كبيرة في تصوير القاعة وهي خاوية على عروشها سوى من بعض النواب الذين لا يتعدى عددهم في أحسن الأحوال 20 نائبا من بين 462 أخر يعدهم البرلمان الجزائري.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم