الرئيسية 5 الجزائر 5 الحكومة تستعين بالمساجد لمواجهة مخططات “الدواعش”

الحكومة تستعين بالمساجد لمواجهة مخططات “الدواعش”

عادل عبد الصمد  

أعلنت وزارة الشؤون الدينية، تخصيص خطبة موحدة لكل المساجد عبر التراب الوطني، يوم الجمعة 25 مارس، لتعبئة الجزائريين إزاء المخاطر الأمنية.

ودعت الوزارة، في بيان لها، الأئمة إلى تخصيص فقرات من خطبة الجمعة لتحسيس المواطنين بالمخاطر المحيطة، دون تهويل، وحثهم على الدفاع عن الوحدة الوطنية، ودعم وحدات الجيش والقوات الأمنية التي تسهر على حماية الوطن.

ودعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، أئمة المساجد إلى تخصيص فقرات من خطبة الجمعة المقبل، لتحسيس المواطنين “بدون تهويل” لإدراك ما يحيط بالوطن من مخاطر ويحدق به من أهوال، وحثهم على الدفاع عن الوحدة الوطنية، وتمكين حب الوطن من قلوب الجزائريين، وحمايتهم من الأفكار الدخيلة والطائفية الهدامة المفرقة للصفوف، ودعوة المواطنين إلى الالتفاف حول القيادة الوطنية. كما دعت الأئمة لبث رسائل واضحة وقوية يرفعون من خلالها معنويات أفراد الجيش الوطني الشعبي، وكل أسلاك الأمن الساهرة على الاستقرار والطمأنينة وان يدعوا “لهم ولولي الأمر بان يحفظهم الله ويتثبت أقدامهم ويسدد رميهم ويحميهم من كل سوء”.

بعض المراقبين أعتبر أن موقف وزراة الشؤون الدينية والأوقاف جاء متأخرا جدا لمواجهة الخطر السلفي الهدام الذي لا يتوافق مع المرجعية الدينية للشعب الجزائري الذي يتكون في سواده الأعظم من المذهبين المالكي والاباضي المتجانسين والمتناغمين والمتعايشين منذ ألاف الأعوام في وئام وسلام.

وسجلت خلال الأعوام الأخيرة العودة القوية للفكر الوهابي السلفي الدخيل على المجتمع الجزائري، ومن الغريب أن وزارة الشؤون الدينية لم تواجه الفكر الوهابي السلفي الدخيل بالحدة والحزم المطلوب.

وقالت وزارة الشؤون الدينية، في بيانها، أن القرار، جاء استجابة للنداء الذي وجهه رئيس الجمهورية، بمناسبة عيد النصر، والذي دعا فيه إلى “الوحدة واليقظة والتجنيد حفاظا على سلامة بلادنا وهي مجاورة للعديد من الأزمات المشتعلة”، واستوقف فيه الشعب الجزائري “للوحدة واليقظة والصمود في امن وسلامة أمام الأمواج المخربة التي دبرت ضد الأمة العربية قاطبة، أمواج تدفع لها اليوم شعوب شقيقة ثمنا دمويا” بعدما دفعت الجزائر عشرات الآلاف من ضحايا المأساة الوطنية التي جاءت رياحها من خارج الوطن.

وأوضحت وزارة الشؤون الدينية، أن قرار تخصيص خطبة الجمعة 25 مارس لتحسيس المواطنين بضرورة التجنيد، يأتي كذالك تنفيذا لمحتوى البيان الصادر عن اللقاء الوطني لجهاز التفتيش المجتمع يوم 19 مارس بدار الإمام في الجزائر العاصمة، والذي استجابت من خلاله أسرة المساجد لنداء رئيس الجمهورية، ودعت على وجه الخصوص، إلى مواصلة جهد المساجد لترافق المواقف البطولية التي يسطرها أفراد الجيش الوطني الشعبي، ولدعم القوات الأمنية التي لا تدخر جهدا لحماية الوطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم