الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الحكومة تستمر في خوصصة الشركات العمومية .. للأصدقاء فقط!

الحكومة تستمر في خوصصة الشركات العمومية .. للأصدقاء فقط!

يوسف محمدي

(info- aljazairalyoum) عادت وزارة الصناعة والمناجم بطريقة سرية للغاية إلى خوصصة بعض الشركات العمومية بعد توقف دام عدة سنوات.

وكشفت مصادر رفيعة جدا لـ”الجزائر اليوم”، أن العملية التي تمت خلال الاسابيع الفارطة، اشرف عليها وزير الصناعة والمناجم شخصيا، جرت في سرية تامة، واستهدفت بعض الوحدات التابعة لقطاع الصناعات الغذائية، وتم التنازل لعنها لشخصية مقربة جدا بالدينار الرمزي.

وقال المتحدث، إن العملة تفوح منها رائحة السياسة بامتياز، لكونها تهدف إلى تمكين أطرافها من تموقع جيد في المرحلة القادمة، بناء على التوازنات التي برزت إلى السطح في المرحلة الاخيرة.

وأوضح المصدر المطلع، أن العودة لعمليات الخوصصة، لا علاقة لها بالأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها الجزائر، على اعتبار أن وزارة الصناعة والمناجم رفضت إعلان العملية علانية بطريقة شفافة لتفسح المجال لأحسن العروض وأهمها في الجانب المالي، لكنها فضلت اللجوء إلى طريقة التراضي البسيط.

وأستطرد المصدر، أن إحدى المطاحن التي كلفت الدولة حوالي 200 مليار سنيتم، في ولاية جنوبية، لم التنازل عنها مقابل ربع(1/4) قيمتها لرجل أعمال لم يدفع سوى عشر المبلغ (1/10) فيما تم جدولة باقي المبلغ لمدة 20 سنة.

والغريب يؤكد مصدر “الجزائر اليوم”، أن الوحدة لم يسبق لها العمل على الإطلاق.

للإشارة أن عمليات الخوصصة التي أشرف عليها وزير الصناعة وترقية مساهمات الدولة، حميد تمار، بين 2002 و2007، انتهت إلى حصد فشل كبير بدون تقديم حصيلة كاملة للعملية التي كانت تستهدف 1200 مؤسسة عمومية خلال الإعلان عنها في أكتوبر 2003.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم