الرئيسية 5 اتصال 5 الخبير يوسف بوشريم: التصنيفات الدولية حقيقية والحل في تطوير مضمون وطني
خبير الاتصالات يوسف بوشريم

الخبير يوسف بوشريم: التصنيفات الدولية حقيقية والحل في تطوير مضمون وطني

*الجزائر تحتل المرتبة 175 عالميا من بين 200 دولة

وليد أشرف

صنف التقرير الدوري 2018  حول سرعة النطاق العريض في جميع أنحاء العالم، الجزائر في المرتبة 175 عالميا و31 إفريقيا، متراجعة بـ 14 مرتبة عالميا وبـ 6 مراتب إفريقيا مقارنة بسنة 2017 .

وصدر التقرير استنادًا لأكثر من 163 مليون اختبار سرعة في 200 بلد حول العام، حيث تم جمع البيانات للعام الثاني على التوالي خلال 12 شهرًا حتى 29 مايو من هذا العام من قبل M-Lab ، وهي شراكة بين معهد أمريكا الجديدة للتكنولوجيا المفتوحة ومركز جوجل للمصادر المفتوحة للبحوث Google Open Source، و PlanetLab بجامعة برينستون وغيرها من الشركاء الداعمين.

وأشار التقرير إلى أن المتوسط ​​العالمي لسرعة النطاق العريض آخذ في الارتفاع، حيث أتاح تتبع قياسات سرعة النطاق العريض في 200 بلد (189 دولة في العام الماضي) عبر فترات متعددة تمتد على 12 شهرًا تحقيق متوسط ​​سرعة إجمالي للعالم ورؤية كيفية تغير هذا الرقم بمرور الوقت.

وبلغ متوسط ​​سرعة النطاق العريض العالمي خلال الفترة من 11 مايو 2016 إلى 10 مايو 2017 ما يعادل 7.40 ميغابت في الثانية، مقابل متوسط ​​سرعة النطاق العريض العالمي خلال الفترة من 30 مايو 2017 إلى 29 مايو 2018 في حدود 9.10 ميغابت في الثانية،  بزيادة معتبرة قدرها 23٪.

وأكد التقرير إلى أن البلدان التي تساهم بأكبر قدر من الزيادة في المتوسط ​​هي الدول المتقدمة التي لا تتوفر فقط على البنية التحتية الراسخة، بل أيضًا على طرح أحدث التقنيات واستيعابها.

مدغشقر الأولى إفريقيا

وبخصوص القارة الإفريقية، يضيف التقرير أنه عندما يتم أخدها كوحدة متكاملة في مجال قوة اقتصادها الرقم، فإن إفريقيا بعيدة كل البعد عن بقية العالم عندما يتعلق الأمر بتوفير النطاق العريض للأنترنت، والاعتماد بشكل أساسي على الاتصال اللاسلكي (WiMAX ، 3G ، 4G) بدلا من الكابلات لتغطية مساحاتها الشاسعة.

وحلت حسب التقرير دولة مدغشقر في الصدارة الإفريقية بكونها الأسرع ، حيث سجلت متوسط ​​سرعة يبلغ 24.87 ميغابت في الثانية، مما يجعلها في المرتبة 22 على مستوى العالم. ويعود الفضل في ذلك إلى كابل EASSy تحت الماء الذي يزود المراكز الحضرية بالجزيرة بسرعات عالية من الألياف البصرية، أما معظم الدول الإفريقية الأخرى فهي أقل حظا، حيث حصلت 7 دول من أصل 38 دولة مشمولة في التقرير على معدل سرعة أقل من 1 ميغابت في الثانية.

 

تخلف عربي

عربيا، أشار التقرير إلى أن جميع البلدان المدرجة في منطقة الدول العربية ، باستثناء دولتين، جاءت في أسفل النتائج المائة، في حين أن اليمن تتشرف أيضاً بأنها البلد الأقل سرعة على مستوى العالم بمتوسط ​​سرعة يبلغ 0.31 ميغابت في الثانية فقط، حيث استغرق في اليمن، تنزيل أفلام عالية الدقة بحجم 5 غيغابايت 52 دقيقة و 52 ثانية.

 

تطوير المضمون الرقمي الوطني

كشف يوسف بوشريم، الخبير الدولي في تكنولوجيا الاتصال و المعلومات، في تصريح لـ”الجزائر اليوم”، أن التقرير لا يمكن الطعن فيه مطلقا لكونه أعتمد معايير شفافة ومفتوحة للجميع، وبالتالي أصبحت الكرة مرة أخرى في ملعب الحكومة التي عليها القيام بإصلاحات جادة في مجال التكنولوجيا الرقمية والانترنت على وجه الخصوص، وهذا بالإسراع في الاستثمار في إقامة مراكز بيانات وطنية وتعزيز المضمون الرقمي الوطني.

وطالب يوسف بوشريم، بضرورة الإسراع في تعزيز سعة النطاق العريض الوطني من خلال إقامة استثمارات مجدية في مجال المضامين للحد من الاعتماد شبه المطلق على الخارج والذي يكلف أموالا طائلة من جهة ويستهلك بشكل قياسي سعة النطاق العريض الوطنية المقدرة حاليا بـ 820 جيغابت، والتي تعد بحسب المتحدث غير كافية مقارنة مع عدد مستخدمي الانترنت في الجزائر والذي ناهز 30 مليون مستخدم على الشبكتين الثابتة والنقالة.

ويرى بوشريم أن دخول الساتل الجزائري ألكوم سات الخدمة سيساهم في رفع من قدرة النطاق العريض الوطنية، لكن تأخره عن دخول الخدمة لأسباب مجهولة أسهم في استمرار الوضعية السيئة للغاية التي تعاني منها الجزائر في المجال.

وكان يفترض دخول الساتل الذي تم إطلاقه من الصين، الخدمة في منتصف العام الجاري بحسب تصريحات رسمية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم