الرئيسية 5 أراء وتحاليل 5 الدرعية: هنا تحالف الدين والسياسة بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود
قصر المصمك -الرياض

الدرعية: هنا تحالف الدين والسياسة بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود

المملكة العربية السعودية:السياسة والسياحة.. الحرب والأمن.. بيت الله ومدينة النبي..

د. محمد لعقاب

في شهر مارس 2018 قمت بزيارة للمملكة العربية السعودية، ليست هي المرة الأولى التي أزور فيها المملكة، لكن هذه المرة كانت الزيارة مغايرة، بسبب الظروف السياسية المحيطة بها، مثل الحرب في اليمن، أزمة قطر مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر، فضلا عن تباين الموقف الجزائري مع الموقف السعودي في العديد من القضايا العربية والإقليمية المرتبطة بالربيع العربي، إلى جانب ملامح ولوج السعودية ضمن “الدولة الرابعة” أو “المملكة الرابعة” قياسا على تسمية الأنظمة الجمهورية مثل “الجمهورية الرابعة” منذ وصول الملك سلمان إلى الحكم، وإعلان ولي العهد عن خطة 2030 وما صاحبه من تحول جذري تجاه الجماعات الدينية، وغيرها من القضايا.

لكن هذه الزيارة تعتبر الأولى التي ألتقي فيها مع سياسيين ومثقفين وإعلاميين وخبراء أمنيين، فضلا عن القيام بزيارات لأماكن سياحية وتاريخية.

لذلك كانت الزيارة بالنسبة لي مناسبة لاستيضاح الكثير من نقاط الظل في القضايا الراهنة، خاصة أن الزيارة جاءت بعد يومين من صدور كتاب لي بعنوان: “الحصاد المدمر للربيع العربي: هل تصمد الجزائر في وجه التحديات”، وقد تناول الكتاب مجمل القضايا المرتبطة بالربيع العربي والقضايا الخلافية بين الجزائر والسعودية.

الحلقة الخامسة:

من الدرعية إلى المصمك:

من قصر إنشاء السعودية إلى قصر توحيدها

الدرعية: هنا تحالف الدين والسياسة بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود

الدرعية: شهدت حروب الردة ودمرها العثمانيون

 

في شهر أفريل 2018، تكون التأشيرة السياحية للملكة العربية السعودية قد دخلت حيز التطبيق، ففي إطار الإصلاحات الشاملة التي تقوم بها المملكة في عهد الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، بدأت السعودية تنفتح على السياحة، فبعدما كانت التأشيرة لا تمنح للرياض إلا للمدعووين أو العاملين، وبعدما ظلت السعودية تمنح التأشيرات فقط للبقاع المقدسة في شكل “تأشيرة عمرة” أو “تأشيرة حج”، أصبح الآن ممكنا زيارة السعودية للسياحة.

وصراحة، لم أكن أعلم أن المملكة العربية السعودية تتوفر على آلاف الآثار والأماكن التي تستحق السياحة (خارج البقاع المقدسة)، لكن وبعد جلسة غذاء مع سفير الجزائر، وبعض شخصيات وزارة الثقافة السعودية، فتح السفير أعيننا على تلك الأماكن التي سبق له أن زارها وأبهر بها، مثل مدائن صالح التي تعتبر أول موقع تاريخي سعودي يتم تصنيفه تراثا عالميا على مستوى اليونيسكو، وغيرها كثير وكثير. فكان لابد لنا من زيارة بعض المناطق قبل مغادرة الرياض.

الدرعية: هنا تحالف الدين والسياسة فولدت السعودية

توجهنا نحو مكان سياحي رائع، يقصده سكان الرياض خاصة العائلات، نهاية كل أسبوع وخلال المناسبات بشكل كثيف، فهو واحة رائعة، تنتشر فيها المطاعم والحدائق، وتقام فيه المعارض خلال المناسبات الوطنية أو الدولية، وتؤمه العائلات للإستمتاع بجوه اللطيف بفضل أشجار النخيل الباسقة، وخدماته السياحية من مطاعم ومقاهي وجلسات عائلية في حدائقه الجميلة، والتمتع بغروب الشمس ومنظره الرائع.

يسمى هذا المكان حي البجيري ويعرف لدى العامة باسم “الدرعية”، غير أن أحد المسؤولين السياحيين أوضح لنا أن الدرعية تنقسم إلى قسمين: حي البجيري الذي هو عبارة عن واحة عصرية للراحة والإستجمام، وحي الطريف المقابل له، والذي صنفته اليونسكو ضمن التراث العالمي عام 2010.

ميثاق الدرعية

وتكتسي الدرعية التي تحصي نحو 73 ألف ساكنا، أهمية تاريخية كبرى، في تاريخ السعودية، فهي المكان الذي تحالف فيه الشيخ محمد بن عبد الوهاب مع محمد بن سعود.

ويقال أن الدرعية، هي نسبة إلى الدروع، والدروع هي قبيلة استوطنت وادي حنيفة الواقع منتصف الدرعية، وتأسست عام 1446. وهي تمثل رمزاً وطنيا بارزاً في تاريخ السعودية، فقد ارتبط ذكرها بالدولة السعودية الأولى، وكانت عاصمة لها، وقاعدة الدولة ومقر الحكم حتى أصبحت الرياض مقرا جديدا للحكم عام 1824.

والدرعية منطقة يقسمها وادي حنيفة إلى قسمين، قسم، حسب محدثينا، كان يقيم به الشيخ محمد بن عبد الوهاب (حي البجيري)، والقسم المقابل كان يقيم به الشيخ محمد بن سعود (حي الطريف). الأول كان يمثل رمزية دينية في الدرعية، والثاني كان يمثل رمزية سياسية. وهنا تحالف الدين والسياسة، بتحالف الرجلين على إنشاء دولة، أطلق عليها إسم الدولة السعودية، ويعتبرها المؤرخون “الدولة السعودية الأولى”، وكان ذلك عام 1744.

حدث هذا التحالف بين الدين والسياسة، حسب من تحدثنا إليهم، في فترة كانت شبه الجزيرة العربية في أوائل القرن 18 ميلادي تعيش حالة من التفكك وانعدام الأمن وحالة من الفوضى وعدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، إضافة إلى انتشار البدع والخرافات، فمهَّد هذا الأمر لعمل تحالف بين أمير الدرعية محمد بن سعود الذي تولى إمارة الدرعية في 1727 م، وبين محمد بن عبد الوهاب الذي كان مصلحا دينيا.

الدرعية: شهدت حروب الردة ودمرها العثمانيون

لم تكن نشأة الدولة السعودية الأولى سهلة ومرحبا بها، بل، ولأنها أصبحت مزعجة للدولة العثمانية، فقد قام الجيش العثماني بمحاصرتها لمدة 6 أشهر، وألحق بها التدمير سنة 1818.

وما تزال إلى يومنا هذا السكنات القديمة قائمة، حيث تم ترميمها، وتحويلها لمنطقة سياحية جميلة، سوف تستقطب مستقبلا العديد من الزوار والسواح والباحثين في التاريخ أو الهندسة المعمارية بعد إنشاء “التأشيرة السياحية”.

ويعتبر حي الطريف التاريخي من أهم معالم الدرعية الأثرية، لاحتضانه أهم المباني الأثرية والقصور والمعالم التاريخية، فهو كان يضم المباني الإدارية في عهد الدولة السعودية الأولي، كقصر سلوى الذي كانت تدار منه شؤون الدولة وجامع الأمام محمد بن سعود، ويحيط به سور كبير وأبراج تستخدم للمراقبة والدفاع، ويضم الحي نحو 12 قصراً، وبيت المال، ومتحف الخيول العربية الأصيلة، ومتحف حربي، ومتاحف أخرى.

ويقول بعض من حدثناهم، أحدهم رجل ملتح، في سن الستين، يلبس الزي السعودي المميز، كان رفقة عائلته، يتجول ويقضى نهاية الأسبوع في الدرعية، أن وادي حنيفة كانت تمر عبره جيوش الإسلام في طريقها لنشر الدعوة، وشهد حروب الردة لذلك تسمى نهاية الوادي باسم حديقة الموت، نظرا لعدد الشهداء الذين سقطوا هناك.

لقد أصبحت الدرعية اليوم منطقة سياحية رائدة في مدينة الرياض، فبها قصر الملك سلمان الذي قيل لنا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أقام به خلال زيارته للرياض عام 2017، ويقول بعض من حدثناهم أن الملك سلمان اقام بها قصره، لرمزية المكان، وهو الذي كان أميرا لمنطقة الرياض لفترة طويلة.

قصر المصمك: هنا توحدت المملكة

إذا كانت الدرعية هي المكان الذي نشأت فيه الدولة السعودية الأولى، فإن قصر المصمك، هو المكان الذي توحدت فيه المملكة، ولأنه يوجد بالرياض، كان ينبغي أن نقوم بزيارته.

قامت المملكة بترميم هذا القصر التاريخي الشامخ، الذي يقع وسط مدينة الرياض القديمة، أو الرياض التاريخية، عام 1995، وتم تحويله إلى متحف يزوره سنويا أزيد من 10 آلاف سائح، وخلال المناسبات يرتفع العدد لنحو 15 ألف سائح، وقد زاره منذ افتتاحه أزيد من مليون سائح. ويعد متحف قصر المصمك المعلم السياحي والتراثي الأبرز في العاصمة الرياض.

 سمي هذا القصر بـ “المسمك” لسمك جدرانه التي تقدر بنحو 3 أمتار، ثم
تحول السين إلى صاد مع مرور الوقت، واستقر إسمه على “المصمك”.

يبلغ ارتفاع القصر 14 مترا، وله 4 أبراج، وتكتسي بالنسبة للسعوديين، أهمية تاريخية، كتلك التي تكتسيها الدرعية، فمنه انطلقت عملية توحيد المملكة حيث بتاريخ 1902 شن الملك عبد العزيز رفقة 63 من رجاله هجوما على قصر المصمك، وتم قتل عجلان الذي كان محصنا بداخله، واستمرت عملية التوحيد نحو 30 سنة بعد معارك عديدة مع القبائل والمناطق.

ويعرض متحف قصر المصمك، الذي يضم 9 غرف، فيلما مدته 4 دقائق يصور عملية اقتحام الحصن وبداية عملية التوحيد، وخصصت إحدى غرفه، لعرض صور تقريبية، ونبذة عن الرجال الـ 63 الذين هاجموا  قصر المصمك، كذلك يعرض المتحف نماذج عن الأسلحة المستخدمة في تلك الفترة.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم