الرئيسية 5 اتصال 5 الذكاء الصناعي يقتحم تنقلية المستقبل

الذكاء الصناعي يقتحم تنقلية المستقبل

بقلم فريد فارح

يشكل المؤتمر الدولي للنقال ببرشلونة (MWC) واحدة من أهم التظاهرات التكنولوجية العالمية.

وفي غضون العشرين سنة الأخيرة عرض الـ (MWC) منتجات إما معدات وتجهيزات (hardwears) أو برمجيات (sofweares) الناتجة عن التطور المذهل للتكنولوجيا النقالة، وخصوصا التخلص من التجارب السيئة والقصص السلبية ذات الصلة بعدة تحديات سياسية واقتصادية وتنظيمية، والتي يواجهها متعاملو الهاتف النقال يوميا في العالم.

وهذا المؤتمر من تنظيم جمعية GSMA (Global System for Mobile communications Association ) وهي جمعية تمثل اليوم نحو 850 متعامل هاتف نقال من 218 بلد عبر العالم، وتحول هذا الحدث الفريد من نوعه بمدينة برشلونة إلى فرصة سنوية لجذب أكثر من 100 ألف زائر من المهنيين.

وتميزت طبعة 2017 من مؤتمر MWC بتقديم العديد من الحلول التكنولوجية التي تم انجازها انطلاقا من دمج متزامن لتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي (IA) مع تلك المتعلقة بتكنولوجيا الاتصالات بالراديو والأنظمة المدمجة.

وكانت عملية تحويل الشبكة عبر تقنية NFV)  (Network Functions Virtualisation، واستخدام داعمة “ويفي” لنقل مكالمات صوتية VoIP مؤمنة، والاختبارات على شبكة الجيل الخامس “5 جي” في بيئة حقيقية تعد أمثلة على ذلك.

وكانت خصوصية MWC ببرشلونة 2017 هي تطبيق مفهوم تحويل الشبكة لحلول انجاز مدن ذكية وأرضيات للأشياء المتصلة والتوزيع الذكي للطاقة الكهربائية، إضافة لقابلية التشغيل البيني للجيل الرابع 4 جي مع الـ “ويفي”، وعدم الخضوع لتراخيص نطاقات التردد للجيل الخامس 5 جي”، والساعات الذكية والرقاقات الالكترونية اللاسلكية ومشاريع إصلاح عمليات الضبط للاتصالات.

وما يمكن تذكره أيضا من هذه الطبعة هو التجديد التكنولوجي يتم صناعته بعيدا عن فضاء التجهيزات (Hardwares)، وهي وتتعلق أكثر بمجال الذكاء الاصطناعي، والواجهات الصوتية، وفضاءات المحادثة في شبكات التواصل الاجتماعي.

وستمنح التكنولوجيات الجديدة للرقمية خاصة الصوت للأشياء المتصلة، بالاعتماد على أرضيات المعالجة الآلية للكلام في مجتمعات الانترنت على غرار أمازون وغوغل و”إي.بي.أم” أو مايكروسوفت.

وبخصوص مستقبل الضبط في قطاع الانترنت، فقد نجحت تظاهرة برشلونة في كشف الصراع بين مريدي ديناميكية المنافسة في الانترنت تعالي التدفق مع حيادية الشبكة العالمية، فلمن ستكون الكلمة الأخيرة يا ترى.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم