الرئيسية 5 الأخبار 5 الرئيس الأمريكي أوباما “يترحم” على أيام القذافي

الرئيس الأمريكي أوباما “يترحم” على أيام القذافي

توفيق سلامة

انتقد الرئيس الاميركي باراك أوباما الرئيس  الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون جراء التدخل العسكري في ليبيا عام 2011 الذي أطاح بنظام الراحل معمر القذافي. واصفا “ساركوزي” بحب الظهور وقتها وكاميرون” بـ”شارد الذهن”.

وفي مقابلة صحافية نشرتها مجلة “ذي اتلنتك the atlantic” الأمريكية الخميس 10 مارس قال أوباما إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون كان “شارد الذهن” في حين كان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي يبحث عن الظهور، عند تنفيذ التدخل العسكري الذي اطاح بنظام القذافي عام 2011.

وتحدث اوباما في المقابلة التي نشرتها مجلة “ذي اتلنتك” عن الظروف التي نفذ فيها التحالف بقيادة فرنسا وبريطانيا الغارات الجوية على ليبيا قبل أن يتولى الحلف الأطلسي الأمر، في 2011 والتي أدت إلى الإطاحة بنظام القذافي.

واعتبر أوباما أن تنفيذ التحالف الفرنسي البريطاني ضربات جوية على ليبيا قبل أن يتدخل حلف شمال الأطلسي ويتولى المهمة أدى إلى انهيار الدولة الليبية وتناحر مليشيات مسلحة متنافسة على السلطة، في الوقت الذي استفاد تنظيم “الدولة الإسلامية”من الوضع ليوسع نفوذه في البلاد. وقال اوباما إن “ليبيا غرقت في الفوضى”.

وأضاف “عندما أتساءل لماذا ساءت الامور، أدرك اني كنت أثق أن الأوروبيين، بفعل قربهم من ليبيا، سيكونون اكثر انخراطا في متابعة الوضع بعد التدخل”.لكنه أضاف أن كاميرون كان لاحقا “شارد الذهن” في امور اخرى لم يحددها، أما الرئيس الفرنسي حينها نيكولا ساركوزي”فقد كان يرغب في ان يعلن بصخب عن نجاحاته في الحملة الجوية، في حين الواقع إننا نحن من دمر الدفاعات الجوية” لجيش القذافي.

صدق من قال يقتلون القتيل ويسيرون في جنازته. بعدما دمروا ليبيا هاهم يدرفون دموع التماسيح!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم