الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 الرئيس بوتفليقة يدعو إلى تثمين المحروقات والطاقات المتجددة

الرئيس بوتفليقة يدعو إلى تثمين المحروقات والطاقات المتجددة

نسرين لعراش

كلف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الأربعاء 14 يونيو الحكومة بالعمل على تثمين أكبر لكافة موارد البلاد وثرواتها لاسيما المحروقات والطاقات المتجددة.

ودعا رئيس الجمهورية لدى تدخله عقب المصادقة على برنامج عمل الحكومة خلال  مجلس الوزراء الذي ترأسه  “الحكومة إلى تثمين اكبر للموارد و الثروات التي  تزخر بها البلاد لاسيما المحروقات الاحفورية التقليدية وغير التقليدية وكذا  الطاقات المتجددة”.

ولقي مسعى الحكومة لتطوير احتياطاتها غير التقليدية مقاومة شرسة من بعض الأحزاب وفعاليات المجتمع المدني المحلي بحجة الحفاظ على البيئة وحماية الموارد الجوفية غير المتجددة، مما دفع الحكومة إلى تأجيل طرح الملف.

ومعروف أن الجزائر تتوفر على ثالث احتياطي عالمي في مجال الغاز الصخري بما يعادل حوالي 19.6 ألف مليار م3.

وبالفعل تعتزم الجزائر تكثيف جهودها في مجال استكشاف المحروقات بغية الاستجابة للحاجيات الطاقوية للسوق الداخلية وكذا تعزيز مكانتها كفاعل موثوق  في السوق الدولية.

وخلال السنوات الخمس المقبلة سيشهد إنتاج النفط منحى تصاعديا لبلوغ 75  مليون طن سنة 2017 و 2018 قبل الانتقال إلى 77 مليون طن سنة 2019 والاستقرار في حدود  82 مليون طن سنة 2020.

وخصصت شركة سوناطراك ما بين 2015 و 2021 استثمارات سنوية تزيد عن 9  مليارات دولار لمشاريع الاستكشاف والاستغلال التي سمحت نتائجها الأولى بتسجيل ارتفاع في الإنتاج منذ 2016 بعد عدة سنوات من التراجع.

وخلال سنة 2016  انتقل الإنتاج الأولي للمحروقات من 196 مليون طن معادل  بترول مقابل 191 مليون طن معادل بترول سنة 2015 بينما بلغت الاحجام المسوقة  163 مليون طن معادل بترول منها 108 مليون موجهة للتصدير و 55 مليون طن معادل  بترول لتلبية الطلب في السوق المحلية.

وفيما يخص الغاز الطبيعي  فان الإنتاج الوطني مدعو لبلوغ 141.3 مليار متر مكعب سنة 2017 ثم 144 مليار متر مكعب سنة 2018 و 150 مليار متر مكعب سنة 2019  و165 مليار متر مكعب سنة 2020.

إلى جانب الإنتاج القبلي  يشهد المجمع النفطي إعادة انتشار أكبر نحو الإنتاج البعدي لقطاع المحروقات من خلال عدة مشاريع في مجالي التكرير والبتروكيمياء.

وفي مجال التكرير انطلقت سوناطراك في برنامج انجاز اربع مصانع للتكرير بطاقة 5 ملايين طن لكل واحد منها بكل من حاسي مسعود وتيارت وسكيكدة وارزيو.

وفيما يخص الاستغلال الأمثل لمنتجات مصنع التكرير بسكيكدة وتثمينها تم إطلاق مشروعين آخرين هما مركب تكسير زيت الوقود بقدرة 4.5 مليون طن من اجل رفع إنتاج زيت الوقود و كذا مركبين لتحويل النافتا بقدرة 3.4 مليون طن من اجل رفع  انتاج البنزين.

وفي مجال البتروكيمياء تجري شركة سوناطراك محادثات مع عدد من الشركاء الدوليين التقنيين لإنجاز في إطار الشراكة خمس مشاريع بتروكيمياوية.

ويتعلق الأمر بمشروع مركب تكسير الإيثان وغاز النفط المميع بطاقة واحد مليون طن من الأثيلين ومشروع مركب إزالة الهيدروجين عن البروبان وإنتاج البوري بروبيلان (PDH PP) بطاقة  600.000 طن ومشروع مركب الميثانول ومشتقاته بسعة واحد مليون طن.

ويخص المشروعان الآخران مركب المطاط التركيبي وكذا مشروع مركب العجلات بطاقة إنتاج تقدر بـ 5 ملايين وحدة.

كما أطلق المجمع، في مجال البتروكيمياء دائما، ثلاثة مشاريع يتمثل الأول في  مشروع إعادة تهيئة وحدة الأثيلين لمركب البتروكيمياء بسكيكدة لإنتاج 120.000  طن من الأثيلين سنويا.

ويتعلق الأمر أيضا بإنجاز مركب إنتاج ميثيل ثالثي  بوتيل الإيثر (MTBE) بطاقة 200.000 طن سنويا و مشروع مركب الألكيل الخطي بنزن  (LAB) بطاقة 100.000 طن سنويا.

 

الطاقات المتجددة : أولوية لتنويع الطاقة

إن البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة الذي وضعته الحكومة ضمن  أولوياتها الوطنية بهدف الحفاظ على الموارد الأحفورية و ضمان ديمومة  الاستقلالية الطاقوية للبلاد  وتنويع مصادر الكهرباء، يتضمن أيضا إنتاج  22.000 ميغاواط من الكهرباء المتجددة في آفاق 2030 لتغطية السوق الداخلية  إضافة إلى 10.000 ميغاواط إضافية للتصدير.

كما أن التطوير الواسع النطاق للفولطية الضوئية و الطاقات المولدة بالرياح  سيرافقه على المدى المتوسط إنتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية إضافة  إلى توليد الطاقة المشترك والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية الأرضية.

وهكذا ينتظر أن تمثل الطاقات المتجددة 27 % من الإنتاج الإجمالي للكهرباء في  2030 و ضعف القدرة الحالية للحضيرة الوطنية لإنتاج الكهرباء.

وسيسمح هذا الهدف بتقليص أزيد من 9% من استهلاك الطاقة الأحفورية في آفاق  2030 و ادخار 240 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي أي 63 مليار دولار خلال 20  سنة.

وقد حقق القطاع لحد الآن 400 ميغاواط من انتاج الطاقات المتجددة عبر المحطة  الهجينة لتوليد الكهرباء بحاسي رمل (100 ميغاواط) و محطة الطاقة الشمسية  النموذجية بغرداية (1،1 ميغاواط)  إضافة إلى 22 محطة كهربائية شمسية بطاقة 343  ميغاواط عبر 14 ولاية.

كما سيتم إطلاق مناقصة وطنية و دولية لإنتاج 4.000 ميغاواط من الكهرباء  انطلاقا من مصادر الطاقة المتجددة مع دفتر شروط يلزم المستثمرين الوطنيين والأجانب بإنتاج وضمان التركيب المحلي للتجهيزات الصناعية لإنتاج الطاقات  المتجددة و توزيعها لاسيما الصفائح الفولطية الضوئية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم