الرئيسية 5 الجزائر 5 الربيع الأمازيغي: “الماك” والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية يسيرون بتيزي وزو

الربيع الأمازيغي: “الماك” والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية يسيرون بتيزي وزو

أحمد أمير

خرج الآلاف من سكان تيزي وزو، الأربعاء 20 ابريل، أحياء ذكري 36 سنة على مظاهرات الربيع الامازيغي التي اندلعت بعد منع حزب جبهة التحرير الوطني للمناضل البربري مولود معمري من إلقاء محاضرة في جامعة تيزي وزو.

على الأرض، اختلفت الشعارات التي رفعت في كلتا المظاهرتين التي نظمت من قبل كل من التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية بقيادة سعيد سعدي ومحسن بلعباس، والحركة من أجل انفصال القبائل بقيادة فرحات مهنى.

وجدد التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الموعد من الذكري رمزيا بالانطلاق من جامعة حسناوة صبيحة الأربعاء، متجها نحو وسط المدينة مرورا بالشوارع الرئيسية على غرار عبان رمضان، رافعا شعاراته التقليدية على غرار “السلطة القاتلة”.

ووصف محسن بلعباس، رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، “السلطة بالقاتلة والمجرمة”، مضيفا أن الحزب “لا يسعى لاستعراض قوته من المسيرة، بل لتوجيه رسالة أنه لا يريد تقسيم البلاد كما تردده السلطة، بل إنه يعمل من أجل وحدة البلاد ومن أجل السلم وتحقيق مطلب اللغة الأمازيغية كلغة رسمية وليس كضرة للعربية”.

وأتهم محسن بلعباس، السلطة بالفساد والعمل على تعميم الفساد في البلاد والسماح للمفسدين باعتلاء مناصب المسؤولية العليا.

وتبع تنظيم مسيرة محسن بلعباس ومناضلي حزبه، انطلقت مسيرة لحركة انفصال القبائل، من الجامعة هي الأخرى بمشاركة مناضلين سابقين في الحركة الثقافية البربرية ومندوبين في حركة العروش، ولكن بشعارات مختلفة تماما، تمثلت في المطالبة باستقلال منطقة القبائل.

ولم تسجل في كلتا التظاهرتين أي أحداث تذكر، على الرغم من المخاوف التي سبقت العملية، من إمكانية حدوث مواجهات مع قوات الأمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم