الرئيسية 5 اتصال 5 الرقمية تفرض نمطا جديدا من الحوكمة

الرقمية تفرض نمطا جديدا من الحوكمة

بقلم فريد فارح

بات من الضروري اليوم التركيز بقوة على مشروع تعميم تطبيق نماذج رقمية في الحياة اليومية للمواطنين الجزائريين، وخاصة إيجاد حل جدي للقضاء على جمود السلطات في إقامة خطة رقمية شاملة للبلاد.

وبالاعتماد على الرقمية من اجل تسريع عملية إنشاء نظام معلوماتي متعدد الوظائف، ستوفر البلاد إذن للمواطنين فرضا كثيرة للتنمية الاقتصادية والعليكة والثقافية من أعلى مستوى.

وبالنظر إلى ما يجري في بلدان عديدة عبر القارات الخمس، اين تم تعزيز الرقمية من اجل خلق التقارب الاقتصادي بين الأصول الاقتصادية والمعلوماتية، من اجل إتاحة إنشاء نموذج للحوكمة، يسمح للمجتمع بالاستفادة من القفزات والطفرات التكنولوجية والرقمية.

وكانت الولايات المتحدة أول بلد يقوم بنشر الانترنت ومكنت مواطنيها من الاستفادة من مزايا الشبكة العالمية من حيث تكامل النماذج الاقتصادية والتعليم الرقمي، حيث صارت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم البلد الأول في العالم نمن حيث التعليم عن بعد، وأول بلد أيضا قام بإطلاق سيارات من دون سائق بفضل شركة “غوغل”.

وأكثر من هذا، فالأمريكيون، وبعد إثارة ملف سنودن، يمارسون ضغوط على بقية دول العالم، على غرار روسيا والصين والبلدان الأوربية، من أجل قبول قواعد الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالحوكمة الالكترونية.

ويبدو مستقبل الحكامة الالكترونية إذن واعدا، من مطلق أن الأمم الكبرى ستكافح من اجل منع التوجهات التقليدية القديمة من كبح استعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

و سيكون “الكل متصل” المعركة القادمة للولايات المتحدة الأمريكية، حيث من المنتظر أن يتسبب هذا المشروع في خلل اجتماعي واقتصادي للبلدان، حيث قدر تقرير حديث الأجسام المتصلة بخدمات عبر العالم بـ 6.4 مليار جسم بنهاية 2016، مات يمثل زيادة بـ 30 بالمائة عن عام 2015.

وأشارت النسخة الأخيرة من تقرير شركة الاتصالات “إريكسون” أن 29 مليار جسم متصل ستكون في الخدمة بحلول سنة 2022، منها 18 مليار مرتبطة مباشرة بانترنت الأشياء (IoT).، ما سيضع مالكي التطبيقات، في سلسة القيم للاقتصاد الرقمي، كرابحين حقيقيين من عملية تعميم استخدام الرقمية في كامل الكرة الأرضية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم