الرئيسية 5 ملاعب 5 الزعماء الأفارقة يوجهون ضربة موجعة لحياتو ولوبيات المال

الزعماء الأفارقة يوجهون ضربة موجعة لحياتو ولوبيات المال

يوسف محمدي

ندد رؤساء دول و حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي المجتمعين خلال القمة الـ 28 للاتحاد الافريقي بأديس أبابا، بالحقوق الخيالية وغير المدروسة، للبث التلفزي لكأس إفريقيا للأمم لكرة القدم التي تجري حاليا بالغابون.

وندد القادة الأفارقة في لائحة تمت المصادقة عليها خلال القمة ال28 للاتحاد الافريقي، بشدة وصرامة بالإجحاف والظلم الممارسين في حق الشباب الإفريقي في الوقت الذي تحتفل فيه بأحد الأحداث الرياضية الأكثر استقطابا وصيتا ألا وهي كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم”.

وتأسفوا كون “شعوبنا في افريقيا جمعاء يجدون أنفسهم محبطين لأنهم منعوا من متابعة هذه اللحظات الرياضية الإفريقية المليئة بالفرح والغبطة بسبب الموقف الاحتكاري و التجاري المحض الذي تفرضه اللوبيات وقوى المال الدولية على التحكم المباشر في حقوق البث التلفزي”.

وقالوا إن هذه الحقوق “الخيالية وغير المدروسة التي لا يمكن ان يتحملها مسؤولي البث و لا مئات الملايين من الشباب الافريقي  تحرمهم من المشاركة في هذا العرس الرياضي الافريقي الذي يمثل لحظة قوية للتقارب و التقاسم الثقافي بين شعوبنا”.

وطالب القادة الافارقة “بالمصادقة على قانون متعلق بشروط بث الأحداث الرياضية التي تكتسي اهمية كبرى على المستوى القاري و كذا في كل دولة عضو”.

كما دعوا إلى “اتخاذ اجراءات وتدابير “بغية وضع حد للنظام الحالي المجحف والتمييزي لصفقات حقوق البث في القارة التي تحرم الجزء الأكبر من الشباب الإفريقي من متابعة المنافسات”.

وجاء في اللائحة انه “من اجل وضع حد نهائي لهذا الظلم خاصة في الوقت الذي يتزامن فيه نداءنا مع موضوع سنة 2017 الذي قررنا ان نخصصه هذا السنة للشبيبة الإفريقية  فإننا نستوقف بشدة كافة الهيئات الإفريقية المعنية بالشبيبة و الرياضة في افريقيا من أجل العمل بحزم على إرساء العدل إزاء إفريقيا وشبيبتها”.

يذكر أن حقوق البث قامت بشرائها شركة فرنسية بالتعاون مع قطر إلى غاية 2026.

وعجزت العديد من دول القارة السمراء من شراء حقوق البث للدورة الحالية، ومنها الجزائر التي رفضت الرضوخ لمطالب لوبيات قطرية فرنسية متحالفة كانت حصلت على حقوق البث بطرق غير شفافة.

1 مليار دولار حقوق البث بين 2017 و2028 

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد تعاقد مع الشركة الفرنسية “سبورت فايف” لمدة 12 عامًا إلى غاية 2028 بدلًا عن 2017، حيث أصبحت الشركة الفرنسية بموجب العقد الذي ابرمه عيسى حياتو في ظروف غامضة للغاية، مسؤولة عن حقوق التسويق والبث التليفزيوني الخاص ببطولات القارة الأفريقية والتصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، مقابل 140 مليون دولار أميركي على كامل الفترة التي تنتهي في عام 2017.

وتقدر قيمة العقد الممتد من 2017 إلى 2028 ما يعادل 1 مليار دولار، دون ذكر تفاصيل العقد.

وتعتبر سبورت فايف، شركة فرنسية تعمل في مجال التسويق الرياضي، تأسست في 2001، وقامت بشرائها شركة “أدفنت” الدولية عام 2004، قبل أن تقوم ببيعها لشركة “لاغاردير” إحدى كبرى الشركات الفرنسية في مجال الإعلام في نوفمبر 2006، بقيمة 865 مليون يورو.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم