الرئيسية 5 اتصال 5 الفيديو على بروتوكول الانترنت IP، معضلة لمتعاملي الاتصالات

الفيديو على بروتوكول الانترنت IP، معضلة لمتعاملي الاتصالات

بقلم فريد فارح 

أن تنامي الفيديو على بروتوكول الانترنت IP، بصدد التسبب في حرب حقيقية ما بين متعاملي الاتصالات وشركات تكنولوجيات الانترنت، ويمثل تقاسم العائدات بشكل عادل وتجديد منشآت الشبكات أهم نقاط الخلاف بين الطرفين.

وبالفعل فإن مجانية الخدمات الخاصة بالفيديو على الخط التي توفرها مواقع مثل يوتيوب وفايسبوك هي في الأساس مصدر زيادة الضغط على النطاق العريض، ومجموع متعاملي الاتصالات يشتكون من سطوة هذا النوع من الإعلام على القيمة التي تنتجها الشبكة و ينددون بوضعية الهيمنة لتلك الشركات التي تقدر بملايير الدولارات من عائدات الإشهار.

والتقدم التكنولوجي الأخير المسجل في قطاع التشفير ساهم في انخفاض أسعار معدات تجهيزات الفيديو وساهم في إنتاجية الطين ينتجون هذه الفيديوهات على الشبكات الاجتماعية.

وتسبب هذا الوضع في انفجار في استهلاك الفيديو على الخط، وهذه الحرب الصامتة دفعت فايسيبوك ومايكروسوفت للاستثمار في أجهزة الإرسال من خلال إطلاق كابل بحري سيربط هونغ كونغ بلوس أنجلاس، بطول 12 ألف و800 كيلومتر، وهذا الكابل سيكون واحد من أطول الكابلات في العالم، والثاني الذي يربط مباشرة قارتين.

وبناء هذا الكابل سينطلق في نهاية السنة الجارية ودخوله الخدمة منتظر في 2018، وسيحمل تسمية Pacific Light Cable Network  ، وسيسمح بتنظيم على مدار الساعة لتدفق أكثر من 80 مليون محاضرة عبر الفيديو بالدقة العالية وبشكل متزامن ما بين هونغ كونغ و لوس أنجلاس.

ووفق الملاحظين فإن الطلب على محتوى الفيديو سيتضاعف بأربع مرات في الثلاث سنوات المقبلة، ما يعني أن متعاملي الاتصالات سيخصصون استثمارات ضخمة في شبكاتهم للتدفق العالي والفائق السرعة.

فما هو النموذج الاقتصادي إذن الذي سيمكنهم من تفادي وضع أيديهم في الجيوب؟ فالبعض يعتقد أن مؤسسات الانترنت وجب عليها المساهمة في تمويل الشبكات، وخلاف ذلك رد آخرون بأنهم يعتقدون بان مزودي النفاد للانترنت هم من يقوم بذلك كونهم من يقوم ببيع الانترنت العالي التدفق ويقومون بتحرير فواتير عروض الشبكات لزبائنهم.

وأما خبراء آخرون في اقتصاد الاتصالات، ومؤيدون لحيادية الانترنت، لا يريدون على الإطلاق أن تبقى مراكز البيانات الضخمة بين أيدي الشركات الأمريكية، فهم يريدون أن يضمنوا لمتصفحي الانترنت ولوجا عادلا لكافة الخدمات أو المحتوى على الخط من اختيارهم، دون أن تكون تكلفة هذا الدخول خاضعة لنوع المحتوى الذي تم تصفحه، لذلك فالنقاش ما زال بعيدا ليتم غلقه بخصوص هذا الملف…

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم