الرئيسية 5 الجزائر 5 القوات البحرية الجزائرية تستلم سفينة حربية متطورة الغراب ” الفاتح “

القوات البحرية الجزائرية تستلم سفينة حربية متطورة الغراب ” الفاتح “

أحمد أمير

أشرف الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الخميس 10 مارس 2016، على رسو السفينة الغراب ” الفاتح “، رقم المتن 921.

بمقر قيادة القوات البحرية بالأميرالية، في حفل كبير احتفاءا باستقبال هذا الانجاز النوعي الهام في شهر الشهداء.

ووصلت هذه السفينة الحربية العصرية (C28A)، الخميس 10 مارس، إلى ميناء الجزائر بعد رحلة طويلة من ميناء شنغهاي الصيني وتوقف قصير بدولة ماليزيا.

وتعززت القوات البحرية الجزائرية بهذه السفينة الحربية الثانية من نوعها، في إطار برنامج تحديث وعصرنة أسطولها البحري، والذي سيسهم بالتأكيد في الرفع من القدرات الدفاعية وفي تطوير وتعزيز قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي.

وتتضمن اتفاقية التعاون الجزئري الصيني في المجال العسكري بناء ثلاث سفن حربية من هذا النوع، وتعتبر السفينة التي استلمت الخميس 10 مارس، الثانية، فيما ستعتد القوات البحرية الجزائرية لاستلام نسخة ثالثة من هذه السفينة الحربية الثقيلة نهاية الصيف القادم.

وكان  الفريق أحمد قايد صالح، قد اشرف، الخميس 5 نوفمبر 2015، على رسو السفينة البحرية الغراب “الظافر”، رقم المتن 920 ليقوم بعد ذلك بتدشينها و تفتيشها، وهي الأولى ضمن مجموعة سفن حربية متطورة تم بنائها من طرف الصين.

وقام الفريق قائد صالح، بتدشين وتفتيش هذه السفينة الحربية المزودة بأحدث التكنولوجيات في المجال العسكري البحري والقادرة على العمل والتدخل على نطاق واسع لأداء مهام متعددة.

وطاف الفريق بمختلف أقسام السفينة، حيث قُدّمت له شروحات وافية حول مكوناتها وخصائصها وتسليحها، ليقوم بعدها بمخاطبة طاقم السفينة مذكرا بالجهود التي بذلت في السنوات الأخيرة من أجل تطوير وعصرنة قواتنا البحرية تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني.

وقال قايد صالح، “إن تطوير قوام المعركة لقواتنا المسلحة هو هاجسنا الدائم وانشغالنا المتواصل، الذي نعمل وفقا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، المتعلقة بتجسيد برنامج تطوير وعصرنة  القوات البحرية، على بلوغ مراميه ميدانيا، بما ينسجم مع الإعداد الوافي والكافي لمتطلبات اكتساب عوامل القوة الرادعة، ونحن على يقين تام بأن اكتساب عوامل هذه القوة أصبح في متناولنا الآن، نتيجة امتلاكنا لمثل هذه السفينة الحربية ذات التكنولوجيا العالية وذات المواصفات القتالية الأكيدة، وأيضا نتيجة توفر قواتنا البحرية على إطارات رفيعة التكوين تمتلك ناصية التحكم في هذا العتاد العصري من آخر طراز، واستخدامه بطريقة صائبة ومثمرة وعقلانية، وهذا ما يتساوق مع عظمة المهام الدستورية الموكولة للقوات المسلحة ”.

انجاز نوعي في شهر الشهداء

كما ذكّر الفريق قايد صالح الحضور بأن هذا الانجاز المتطور والنوعي تم تحقيقه في شهر مارس الأغر، شهر الشهداء الأبرار، وله أكثر من دلالة: وحري بنا التنويه هنا بأن هذا الإنجاز العصري والنوعي المحقق في هذا الشهر الأغر والمبارك، المكنى عن جدارة، بشهر الشهداء والحامل لذكرى ومعاني النصر والانتصار هو فضلا عن كونه تدعيما نوعيا لقدرات قواتنا البحرية، فهو أيضا يمثل لنا أحسن تعبير عن مدى الصلة المتينة ذات القيم السامية، التي تبقى تربط الجيش الوطني الشعبي بسلفه وقدوته جيش التحرير الوطني، وسنعمل بحول الله تعالى وقوته على غرس نهج الإصرار ومسلك الانتصار في الأذهان والعقول، لتبقى الجزائر محفوظة في قلوبهم ومرفوعة على هاماتهم وتبقى حصونها عالية ومنيعة دائما وأبدا، وذلك فضل من الله، يستحق منا ومن شعبنا عظيم الحمد وجزيل الشكر”.

بعدها استمع الفريق إلى تدخلات أفراد طقم السفينة الذين عبروا عن اعتزازهم بهذا المكسب الهام للقوات البحرية واستعدادهم الدائم للدفاع عن حرمة وسيادة الوطن.

في الختام، أسدى الفريق قايد صالح، توجيهات إلى قيادة وطاقم السفينة القائمين على استغلالها حاثا إياهم على الحرص الشديد من أجل صيانتها الدورية حفاظا على جاهزيتها العملياتية في أعلى درجاتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم