الرئيسية 5 الأخبار 5 المغرب يواصل سياسية تلطيخ الجزائر في المحافل الدولية

المغرب يواصل سياسية تلطيخ الجزائر في المحافل الدولية

ابراهيم لعمري 

يواصل النظام المغربي بقيادة العاهل محمد السادس محاولات تلطيخ سمعة الجزائر في المحافل الدولية بملفات قديمة وبالية حيث من المزعم ان يعرض الملف المسمى ” المغاربة المرحلين الى الجزائر ” أمام الدورة القادمة لمجلس حقوق الانسان الجمعة القادم بجنيف في محاولة منه الى إخفاء ممارسته الاستعمارية وابادته الوحشية للشعب الصحراوي .

يحضر نظام المخزن ، نفسه لمواجهة ممثلي الجزائر المشاركون في أشغال الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان يوم الجمعة القادم بجنيف، في محاولة منه لإحراج الجزائر من خلال ملف أكل الدهر عليه وشرب، دبلوماسية المخزن العرجاء التي تعيش في تخبط على مستوى كل المنظمات الدولية خاصة على مستوى الأمم المتحدة بفعل انتهاكمات إنسانية بالأراضي الصحراوية ، تحاول يوم الجمعة المقبل تسديد ضربة للجزائر من خلال مواجهة هذه الأخيرة بما تسميه ” ملف المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر،”حيث سيشارك عدد منهم في أشغال الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، حيث من المنتظر أن يلقي رئيس جمعيتهم محمد الهرواشي، حسبما كشفه في تصريح صحافي، كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان، يبرز فيها مختلف الانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها المغاربة على أيدي مختلف الأجهزة الأمنية الجزائرية سنة 1975، سب إدعاءات المعني.
اللعب على وتر تعرية الممارسات الجزائرية التي لا يمكنها بأي حال أن تُشابه ممارسات  نظام المغرب داخل أراضيه وعلى الأراضي الصحراوية، هو أسلوب المخزن الذي لم يتغير منذ عقود، رغم أن المجتمع الدولي وقف على كل انتهاكاته واعترف بإجرامه واحتلاله للصحراء الغربية، حيث تم فضحه أمام كل الهيئات الدولية، إلا أن عقدة الجزائر ستظل تلاحقه، بما أنها الدولة القوية الوحيدة التي ترافع في كل المنابر الدولية من اجل تصفية الاستعمار بالقارة الافريقية وفي جميع مناطق العالم ايمانا منها بمبادئ ثورة نوفمبر 1954.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم