الرئيسية 5 اتصال 5 المكانة المتنامية للاتصالية في التحول الرقمي
كلاود
التخزين السحابي "كلاود"

المكانة المتنامية للاتصالية في التحول الرقمي

بقلم فريد فارح

 إن الاستخدام الواسع للتكنولوجيات الرقمية المتطورة ما زال مستمر بشكل سيغير من الطريقة التي بواسطتها تقوم المؤسسات بتجديد نموذجها التشغيلي وتقوم برقمنة قوائم الخدمات والمنتجات لديها.

واستفادت العديد من الشركات من المنصات والتطبيقات المرتبطة بشكل كامل بالاتصالية (مربوطة بالانترنت)، على غرار التطبيقات التي تعمل وفق نظام التخزين السحابي “كلاود”، والشبكات الاجتماعية وتطبيقات تحليل البيانات.

ووفق تقرير نشر مؤخرا لمكتب “IDC”، فإنه بحلول 2019 تكون كل شركات العالم قد استثمرت ما قيمته 7000 مليار دولار على عملية تحويل طريقة تشغيلها من اجل الاستجابة للمتطلبات الاقتصادية لمجتمع صار أكثر فأكثر يعتمد على الرقمية.

ومن أجل رفع هذا التحدي، لا يجب من الآن فصاعدا البحث في مسألة التحول الرقمي وهل سيحدث أم لا، ولكن يجب محاولة فهم بأي سرعة وفي أي شروط سيتم هذا التحول.

وبعبارة أوضح الشركة التي تضع التحول الرقمي واكتساب التكنولوجيات الجديدة في نفس مسافة الظل فقد ينتهي بها المطاف في حالة جمود وانسداد.

ولا تحدث عملية تحول رقمي حقيقية عندما تكتفي شركة ما باكتساب تجهيزات على علاقة بنشر التكنولوجيات المتقدمة.

هذا التحول لم يحدث إلا عندما يتم توجيه عملية تنفيذ التكنولوجيات المتقدمة، موجهة عبر إستراتيجية قوية للشركة، من اجل خلق القيمة المضافة وتكون في وضع مريح في السوق والقطاع التي تتواجد فيه.

وسواء اختارت الشركة استخدام روبوتات ذكية للدردشة من اجل خدمة زبائنها، أو طائرات بدون طيار للتسليم أو الصيانة، أو تطبيقات قائمة على أساس انترنت الأشياء، لتحويل منتجاتها الطبيعية إلى خدمات رقمية، فإن المتطلبات الأساسية الواجب التوفر عليها لإنجاح هذا التحول الرقمي ستكون هي نفسها.

وفي نفس الوقت المنصات التي تقدم خدمات مماثلة يجب عليها التوفر على اتصال بالانترنت فائق السرعة.

ومن هنا برزت الشبكات ذات التدفق الفائق السرعة وقدرتها على نقل كم هائل من البيانات، كعامل مسهل رئيسي في هذا العالم الرقمي المتصل.

ومع التطور السريع للمشهد الرقمي للاقتصاد العالمي، فإن الشركات يجب عليها ان تكثف جهودها من اجل إنجاح التحول الرقمي.

وفي هذا الشأن فإن صانعي القرار يجب عليهم إذن الاعتراف باستحالة نشر تكنولوجيات المؤسسات بدون اتصالية فائقة السرعة على غرار الجيل الخامس،  وبنية الشبكة أيضا التي وجب أن ترافقه.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم