الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 المنتدى الدولي للاتصال الحكومي بالشارقة:” مشاركة مجتمعية ..تنمية شاملة”

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي بالشارقة:” مشاركة مجتمعية ..تنمية شاملة”

*شخصيات سياسية وعلمية دولية تناقش دور الاتصال الحكومي في إشراك المواطنين لتحقيق التنمية الشاملة

الشارقة: د. محمد لعقاب

تحتضن مدينة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة المنتدى الدولي للاتصال الحكومي لعام 2017  في دورته السادسة، يتطرق هذه السنة لموضوع :” مشاركة مجتمعية ..تنمية شاملة” وذلك يومي 22و23 مارس الجاري.

وتجري أشغال المنتدى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،

ومن بين أهم المحاور التي يتطرق لها المنتدى الاتصال من أجل التنمية والشراكة المجتمعية، ويدخل ذلك في سياق المساعي التي تبذلها الأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتبحث الندوة في المسببات والتحديات التي تواجه المجتمعات النامية خصوصا والمتقدمة أيضا في سبيل تحقيق ذلك الهدف.

ومن وجهة نظر المنظمين فإن الاتصال يلعب دور الأداة الرئيسية للتنمية وبرز دوره أكثر في تحفيز وتوعية كافة مكونات المجتمع بأهمية الشراكة الفعالة مع الحكومة. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد دعت إلى تعزيز الاتصال من أجل التنمية.

واستنادا إلى وثائق المنتدى فإن التجارب قد أثبتت أن الحكومات في مختلف أنحاء العالم غير قادرة لوحدها على حل جميع القضايا المجتمعية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية، من منطلق اليد الواحدة لا تستطيع التصفيق، لذلك أصبح لزاما على الحكومات إشراك كافة مكونات المجتمع في سبيل تحقيق التنمية.

وهكذا يدخل الاتصال الحكومي كواحد من أدوات الدعم لتعبئة شرائح المجتمع لخلق التفاعل الإيجابي مع الحكومات لتحقيق التنمية.

وعلى هذا الأساس فإن المحاور التي ستثار خلال المنتدى هي تلك المتعلقة بكيفية تأسيس برامج الاتصال، وكيفية بناء شراكة مجتمعية حقيقية من خلال توعية المواطنين، فضلا عن التعاون مع برامج الاتصال للمنظمات الدولية، وزيادة إشراك الإعلام ومنصات الاتصال الحكومي.

ويتمحور المنتدى حول عدة جلسات وورشات عمل، أبرزها الجلسة الحوارية مع نائب الرئيس الأمريكي الأسبق آل غور حول التغير المناخي، والحلول المتعثرة منذ إطلاق الأمم المتحدة برنامج الأمم المتحدة للبيئة عام 1972.

ومن أبرز الجلسات أيضا جلسة حول القطاعين العام والخاص، تبحث في سبل الشراكة بينهما ليتحمل كل واحد مسؤولياته تجاه الشعوب، ويتحدث فيها وزير الاقتصاد الإماراتي معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وخبير اقتصادي في التنمية المستدامة ومدير معهد الأرض بجامعة كولومبيا جيفير ساكس، والحائز على جائزة نوبل للسلام المصرفي والخبير الاقتصادي محمد يونس.

وتبرز قضية البيئة والتغير المناخي في السياسات الإعلامية كواحدة من أهم الجلسات، باعتبار قضية التغير المناخي واحدة من أهم القضايا التي تشغل المجتمع الدولي، ويتحدث فيها عدة شخصيات على غرار ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في الإمارات، وجون بروتون رئيس وزراء إيرلندا الأسبق.

وإلى ذلك يتناول المنتدى دور وسائل التواصل الاجتماعي في الانتقال من المشاركة إلى المشاركة الفعلية، على اعتبار أن شبكات التواصل تعطي فرصة تاريخية للحكومات للتفاعل مع شعوبها.

كما يتطرق المنتدى أيضا إلى الاتصال الحكومي والأهداف الإنمائية في الوطن العربي، وإلى آثار الصراعات واللجوء على التنمية العربية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم