الرئيسية 5 اتصال 5 المواطن في عصر “المدن الذكية”

المواطن في عصر “المدن الذكية”

بقلم فريد فرح

مفهوم المدن الذكية، أصبح عمليا بالفعل في أجزاء كثيرة من العالم. تعتبر سنغافورة أو برشلونة أو دبي أو مدينة بوسان الكورية الجنوبية مثالاً على مدى فعالية التوصيل البيني للمعدات المتصلة في إنشاء أنظمة معلومات متعددة الأبعاد مع أتمتة ذكية. لكن هذه “المدن الذكية” تحتاج إلى رقمنة العنصر الأخير من السلسلة. انه المواطن. وبفضل رقمنة جميع هذه المهن اليومية، يجب على المواطن أن يصبح ذكيا ليكون له مكانا  “مواطن إلكتروني- e-citoyen ” في المدن الذكية. المواطن الذكي هو الذي يحتاج إلى رقمنة دورة حياته ليصبح جزءًا لا يتجزأ من المدينة الذكية. من الواضح أن الأنشطة المادية التي اعتاد على القيام بها طوال اليوم، سيقوم بها، في الوقت الحقيقي وفي وضع غير مادي، عبر واجهة الأجهزة المتصلة بشبكة المحمول. وبعبارة أخرى، لن تكون الوثيقة هي الرابط بين المواطن والحكومة ، بل هي البيانات التي تحتوي على معلومات مفيدة سوف تتولاها في المدن الذكية.

استخدام التطبيقات النقالة من قبل المواطنين الأذكياء سيخلق هذه البيانات. بعض الحكومات باتت تفكر بجدية في إنشاء تطبيق يسمح لهياكل حكومية متعددة بالتفاعل مع الأجهزة المحمولة عبر الشبكات اللاسلكية العامة المجانية. وبالتالي، يمكن أن يتم برمجتها وتشغيلها وطلبها عن بعد عبر الهاتف الذكي ، أو الجهاز اللوحي ، أو حتى الهاتف المحمول.

أصبحت عمليات التصويت، وطلب لقاء، وشكاوى الشرطة، وسحب وثائق الحالة المدنية، والعديد من الخدمات الأخرى، تبرمج عن بعد، عبر هاتف ذكي، أو جهاز لوحي وحتى عبر تلفزيون ذكي. يتم التحكم في هذه التفاعلات بواسطة خادم سحابي سيكون تحت مسؤولية العدالة الرقمية. ومن ثم ، فإن دمقرطة الأجهزة المتنقلة سمح بظهور ملامح ذكية لملايين المواطنين في جميع أنحاء العالم. سوف تكون هناك حاجة لتحديد المواقع GPS والكاميرا والتعرف على الوجه ، وعنوان IP لشبكة المشغل لخلق مواطنين مشاركين في مدينة ذكية. تساعد تطبيقات الجوال في تقليل التكاليف وتحسين التفاعل بين الحكومات والمواطنين. وبذلك تصبح المعلومات الرقمية هي عقدة “المدينة الذكية”. إن أتمتة المعدات التي تعالج هذه المعلومات وتنقلها تقلل من فعالية علاقة الحكومة مع مواطنيها. من الواضح أنه لن يكون من الممكن أبداً نزع الطابع المادي للمواطن.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم