الرئيسية 5 الجزائر 5 النائب مير محمد يطالب بفتح تحقيق في قضية وفاة شاب جزائري داخل سجن بإسبانيا
وزارة الشؤون الخارجية
وزارة الشؤون الخارجية

النائب مير محمد يطالب بفتح تحقيق في قضية وفاة شاب جزائري داخل سجن بإسبانيا

زكرياء حبيبي

بدأت قضية مقتل الشاب الجزائري بودربالة محمد البالغ من العمر 37 سنة، داخل سجن “أرخيدونا” بملقة الإسبانية، الذي يُحتجز به حوالي 500 مهاجر غير شرعي غالبيتهم من الجزائريين، في ظروف غير إنسانية، تأخذ أبعادا كبيرة، بعد ورود شهادات تُفيد بمقتله تحت التعذيب، من قبل حراس هذا السجن.

وطالب اليوم الاحد 31/12/2017،  النائب البرلماني الجزائري، وعضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني، مير محمد الصغير، بفتح تحقيق محايد في هذه الحادثة المأساوية، التي تحمل بصمات العنصرية والكراهية للمهاجرين، تتولاه المنظمات التابعة للأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان.

وقال مير، إنه لا يُمكن الوثوق بنتائج التحقيق الذي أعلنت السلطات الإسبانية فتحه في ظروف وفاة هذا الشاب الجزائري، مضيفا أنه من العار بحق، أن تُخصص السلطات الإسبانية سجنا للمهاجرين، فهذا برأيه قمة يعكس حجم العنصرية التي استشرت في بعض البلدان الأوروبية التي تدّعي الدفاع عن حقوق الإنسان،.

وأضاف النائب مير محمد الصغير، أن السجن الذي قُتل فيه هذا الشاب الجزائري، قد لاقى افتتاحه موجة كبيرة من التنديد من قبل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان، كونه يفتقد لأبسط ضروريات الحياة الكريمة التي تحترم كرامة الموقوفين، إضافة إلى أنه يشهد حالة اكتظاظ كبيرة، تُشكّل بحدّ ذاتها خرقا سافرا لحقوق الإنسان.

وأكد النائب مير، أنه لا يُمكن السكوت عن مثل هذه الجرائم العنصرية، وأنه يطلب من السلطات الجزائرية، أن تتحرّك لكشف ظروف وفاة هذا الشاب الجزائري من جهة، والوقوف عن قرب على ظروف اعتقال مئات الشبان الجزائريين، في أماكن اعتقال تشبه المعتقلات النازية، ولا يُعقل أن نبقى مُتفرّجين على قتل شبابنا الذين أرغمتهم ظروفهم الإجتماعية وغيرها على ركوب قوارب الموت باتجاه إسبانيا.

للإشارة أن “الهيئة اليسوعية لخدمة اللاجئين” التي تقدم المساعدة للمهاجرين في مراكز الاحتجاز، انتقدت قرار وضع المهاجرين في السجن، واعتبرت أنه “ينتهك الحقوق والضمانات الدستورية”، كما أعربت عن أسفها للاحتجاز الذي يشكل “تجريما ظالما للأشخاص”، كما أن اتحاد المهاجرين الجزائريين بإسبانيا، طالب بفتح تحقيق في ظروف وفاة الشاب الجزائري بودربالة، ووفقا لآخر حصيلة أعدتها المنظمة الدولية للهجرة فقد زاد عدد المهاجرين الواصلين إلى إسبانيا في 2017 ثلاثة أضعاف، وتم تسجيل 223 حالة وفاة. فقد وصل 21 ألفا و468 شخصا إلى المياه أو الأراضي الإسبانية هذا العام حتى تاريخ 20 ديسمبر، أي بزيادة تفوق ثلاث مرات الأرقام المسجلة في 2016والتي بلغت 6046 شخصا.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم