الرئيسية 5 اتصال 5 انفراد/ السعيد بوحجة: “قرار ولد عباس بلطجة وبداية الحل بذهابه من جبهة التحرير”
السعيد بوحجة

انفراد/ السعيد بوحجة: “قرار ولد عباس بلطجة وبداية الحل بذهابه من جبهة التحرير”

عبد الوهاب بوكروح

ندد رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، بالاجراء “البلطجي” الذي أقدم عليه بعض نواب المولاة صبيحة الثلاثاء 16 أكتوبر، المتمثل في غلق أبواب المجلس بسلاسل حديدية لمنعه من الدخول إلى مكتبه بالمجلس الشعبي.

وقال السعيد بوحجة في تصريح لـ”الجزائر اليوم”: “إن ما قام به بعض النواب إجراء غير قانوني وغير شرعي، يستوجب متابعة قانونية من الجهات المختصة”.

وأضاف رئيس المجلس الشعبي الوطني “أن هذه الممارسة هي عمل بلطجي، أقدم عليه نواب بتحريك من جمال ولد عباس لدوافع شخصية”، مؤكدا أن الإجراء لن يمنعه من الالتحاق بمكتبه ومواصلة مزاولة نشاطه بصفة اعتيادية.

وكشف رئيس المجلس الشعبي الوطني، في حديثه لـ”الجزائر اليوم”، أن بداية الحل للأزمة الحالية التي يعرفها المجلس الشعبي الوطني لما يقارب ثلاثة أسابيع، تكمن في ذهاب جمال ولد عباس من على رأس حزب جبهة التحرير الوطني”.

وفي تعليق لرئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، على قرار جمال ولد عباس ومكتبه السياسي القاضي برفع الغطاء السياسي وإحالته على لجنة الانضباط، أكد السعيد بوحجة “أن ولد عباس دخل في صراع شخصي مع السعيد بوحجة ولا علاقة لرئيس الحزب بهذا الصراع”.

واستطرد بوحجة أن ولد عباس” أنتقل من التهديد اللفظي من خلال تصريحات أطلقها من بشار والبويرة، إلى الممارسة المادية التي يعاقب عليها القانون والمتمثلة في البلطجة وغلق المجلس الشعبي الوطني”.

وأشار رئيس المجلس إلى أن “وجود جمال ولد عباس على رأس الحزب غير شرعي وأفعاله غير شرعية وغير قانونية لأنه لم يزكى من طرف دورة عادية للجنة المركزية للحزب وكل النشاطات والقرارات التي لم تزكى من طرف اللجنة المركزية فهي غير شرعية بما فيها قرارات المكتب السياسي المتعلقة بلجنة الانضباط ونزع الغطاء السياسي التي تستوجب الانتخاب وموافقة اللجنة المركزية التي لم تجتمع كما هو معلوم منذ 22 أكتوبر 2016 وهي سابقة في تاريخ عمل حزب جبهة التحرير الوطني”.، مضيفا أن “نشاط الحزب هو تطبيق للوائح اللجنة المركزية والقانون الأساسي ومن لا يملك الشرعية لا يحق له المطالبة بها أو بتطبيقها في الحزب أو خارج الحزب” في إشارة إلى جمال ولد عباس.

وبالعودة لبداية الأزمة، أكد رئيس المجلس السعيد بوحجة، أنه لما ترشح لرئاسة المجلس باسم الأغلبية كما ينص عليه القانون، تم اقتراحه من رئيس الحزب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وأنه ملتزم ومنضبط وأن وفائه لا غبار عليه عكس ما تريد جهات غير مسؤولة الترويج له.

وخلص رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى التأكيد على أن “رئيس الجمهورية حريص بشدة على الحفاظ على الاستقرار وعلى المؤسسات الدستورية وتطبيق القوانين، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نحمله تبعات إجراءات اتخذت بطريقة غير قانونية سبب ضررا واسعا لصورة البلاد أمام الرأي العام الوطني والدولي من طرف ولد عباس”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم