الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 ايران تستضيف الاثنين القمة الثالثة لمنتدى مصدري الغاز

ايران تستضيف الاثنين القمة الثالثة لمنتدى مصدري الغاز

رضا رجوي-طهران ـ خاص الجزئر اليوم

تستضيف العاصمة الإيرانية مساء الاثنين 23 نوفمبر القمة الثالثة لرؤساء دول وحكومات الدول الاعضاء في منتدى الدول المصدرة للنفط حيث ينتظر ان تطغى المسائل المتعلقة بالاسعار و البيئة و التعاون على اشغال هذا اللقاء الرفيع المستوى.

والى جانب الرئيس الايراني حسن روحاني الذي سيتراس الاجتماع ستشهد القمة حضور رؤساء دول و حكومات العديد من اعضا المنتدى على غرار الروسي فلاديمير بوتين والفنزويلي نيكولا مادورو و البوليفي ايفو موراليس الى جانب الوزير الاول الجزائري عبد المالك سلال.

ووفقا لتصريحات الوزير الجزائري للطاقة صالح خبري ينتظر ان تحتل مسالة العقود طويلة الاجل صدارة مباحثات المشاركين في هذه القمة من اجل التوصل الى اجماع بخصوص اعتماد العقود طويلة الاجل كمرجعية اساسية في عمليات بيع و شراء الغاز.

وحسب ذات التصريحات فان هناك “مطالب متزايدة من قبل الدول المنتجة للغاز من اجل اعتماد العقود طويلة الامد كمرجعية اساسية في تحديد سعر الغاز الطبيعي” ذلك ان هذه الصيغة التعاقدية هي وحدها الكفيلة بضمان تمويل الاستثمارات الغازية الكبيرة” على الرغم  من وجود “ضغوط من قبل بعض الدول المستهلكة ضد هذا الخيار”.

من جهة اخرى فقد شهد الاجتماع الوزاري الاستثنائي الذي عقد يوم السبت تحضيرا للقمة اختلافات كبيرة في وجهات النظر و المواقف بين اعضاء المنتدى.

ففي الوقت الذي تدافع بعض الدول على غرار الجزائر وايران و فنزويلا عن مبدأ التشاور والحوار داخل المجموعة هناك دول اخرى مثل قطر تسعى لتغليب مصالحها على حساب باقي اعضاء المنتدى و ذلك من خلال محاولة غزو بعض الاسواق البعيدة جغرافيا و المعروف انها اسواق تقليدية لدول منتجة اخرى حسب بعض الاصداء من الاجتماع الوزاري الذي جرى في جلسة مغلقة برئاسة الوزير الايراني للنفط بيجان نامدار زنغنة.

كما شهد ذات الاجتماع سجالا اخر بين كل من قطر و بين الامانة العامة للمنتدى الى جانب دول اخرى حيث اعترض ممثل هذه الدولة على قرار اختيار الجزائر لاحتضان مقر معهد الغاز على الرغم من ان ذات القرار قد تمت المصادقة عليه خلال اجتماع سابق لوزراء المنتدى.

وبالنظر إلى هذه التباينات في المواقف يستبعد المتتبعون ان يتحول منتدى الدول المصدرة للغاز الى قوة ضغط تؤثر في السوق الغازية مثلما هو الحال بالنسبة لمنظمة الدول المصدرة للنفط.

وبعيدا عن الغاز فان قمة طهران تعتبر فرصة لتعزيز التعاون و الشراكة بين ايران وحلفاءها التقليديين: روسيا و فنزويلا و بوليفيا حيث ينتظر اعقاد قمة مصغرة و غير رسمية تجمع بين روحاني وبوتين وموراليس ومادورو لبحث أخر المستجدات السياسية على الساحة الدولية و تنسيق المواقف تجاه العديد من القضايا الإقليمية خاصة بسوريا والعراق حسبما علم لدى مسؤولين ايرانيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم