الرئيسية 5 الجزائر 5 بدوي: حوادث المرور تسبب 4000 حالة وفاة وخسائر بـ 1 مليار دولار سنويا(فيديو)
حادث مرور
حادث مرور

بدوي: حوادث المرور تسبب 4000 حالة وفاة وخسائر بـ 1 مليار دولار سنويا(فيديو)

ريم بن محمد

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية نورالدين بدوي، الأحد 20 نوفمبر بالجزائر العاصمة،  أن 35 % من مجموع السائقين المتسببين في حوادث المرور خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية هم من حاملي رخص السياقة المؤقتة.

وأوضح بدوي خلال افتتاح ملتقى حول “تكنولوجيات الإعلام والاتصال والسلامة المرورية” أن هذه الأرقام تطرح بجدية مسألة التكوين ونجاعتها.

وكشف بدوي، أن الجزائر تسجل سنويا 4000 حالة وفاة وعشرات الآلاف من الجرحى وخسائر اقتصادية تفوق 100 مليار دينار كل سنة، مضيفا أن هذه الحصيلة الخطيرة بكل الأبعاد لا تعبر عن الصورة الحقيقية لهذه الظاهرة الأليمة، كونها أرقام لا تظهر للعيان حجم الألم والمعاناة التي تلم بعائلات الضحايا.

وشدد وزير الداخلية والجماعات المحلية على أهمية عصرنة نظام التكوين والامتحانات الخاصة بالمترشحين للحصول على رخص السياقة بالاعتماد على وسائل ترتكز على التكنولوجيات الحديثة التي ستقلل بشكل محسوس من تدخل العامل البشري في نتائج الامتحانات وترفع بالتالي من التأهيل لدى المترشحين وترقي مستواهم المعرفي في هذا المجال.

وأشار بدوي إلى أنه بالرغم من النمو الكبير للحظيرة الوطنية للمركبات التي تجاوزت 8 ملايين سنة 2014 بنسبة ارتفاع تقدر بحوالي 52 %، إلا أن المؤشرات العامة لحوادث المرور عرفت استقرارا نسبيا خلال السنوات الأخيرة، مضيفا أن الحكومة ستواصل الجهود الوقائية والردعية وتحديث الترسانة القانونية، حيث سيتم قبل نهاية العام مراجعة القانون المعدل والمتمم للقانون الصادر في 19 أوت 2001 والمتعلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتنا وأمنها، والذي يمثل إعادة هيكلة عميقة وشاملة للسياسة الوطنية للسلامة المرورية.

 

رخصة السياقة بالنقاط لتعويض النظام الردعي الحالي

أكد بدوي أن رخصة السياقة بالتنقيط، التي ستدخل حيز الخدمة في الثلاثي الأول من العام 2017، جاءت لتعويض النظام الردعي الحالي المبني على السحب الفوري لرخصة السياقة والتعليق الإداري لها، والذي أبان بشكل واضح محدودية فعاليته.

وأضاف وزير الداخلية، أن مشروع إنجاز لوحات الترقيم الإلكترونية، سيمكن من توفير قاعدة بيانات معلوماتية تستغل في وضع جزء هام لنظامنا الآلي للعقوبات لاسيما ما تعلق بمخالفات الإفراط في السرعة.

وأوضح الوزير أن الوضع الفعلي لهذا المشروع “سوف تعطي المندوبية الوطنية للسلامة المرورية أولوية خاصة لتطوير النظام المعلوماتي الخاص بحوادث المرور الذي يشتمل على عدة قواعد بيانات آلية على غرار حوادث المرور والتأمينات والتكفل الطبي بالضحايا وبطاقية السيارات وبطاقة الحالة المدنية.

  • الفيديو: الحقوق محفوظة لوكالة الانباء الجزائرية 
إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم