الرئيسية 5 الجزائر 5 بدوي: “نحن أمام منعرج حاسم في تاريخ الجزائر”

بدوي: “نحن أمام منعرج حاسم في تاريخ الجزائر”

يوسف محمدي

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، عن تنصيب هيئة حكومية، مهمتها متابعة التوصيات والمقترحات التي أسفر عنها لقاء الحكومة بالولاة والتي كانت نابعة من الواقع المعاش.

وأضاف بدوي، الأحد 13 نوفمبر بقصر الأمم (نادي الصنوبر) في اختتام اللقاء السنوي، أن العمل سيتم بشكل منظم في إطار هذه اللجنة.

و أكد بدوي أن التوصيات التي خرج بها اجتماع الحكومة بالولاة، وضعت المواطن في صلب العمل الحكومي وكل الاستراتيجيات المنتهجة، مضيفا بأن هذا اللقاء أضحى موعدا هاما للتشاور حول أهم القضايا التي تهم البلاد والصالح العام وفقا لمنهجية كان قد وضعها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

واعتبر بدوي أن المقترحات التي تم الاتفاق عليها، تعد خريطة طريق مفصلة وواضحة المعالم تحمل خزانا من الحلول التي تمكن الجزائر من مواجهة الظروف مهما كانت صعوبتها من خلال الاعتماد على إجراءات ملموسة لتفعيل اقتصاد محلي شامل.

وعلى الصعيد المحلي,

وشدد وزير الداخلية على أنه لا يوجد بلديات فقيرة وأخرى غنية، وهو الأمر الذي سيتم برهنته من خلال تطبيق التوصيات التي ستوفر الدليل القاطع على صحة ذلك، مضيفا، بأن البلديات ستتمكن من خلال الإصلاحات السارية من اكتشاف قدراتها المتنوعة وتدارك النقائص اعتمادا على نفسها.

وأوضح بدوي، أن الرهان اليوم هو إذكاء روح المقاولاتية لدى المسؤولين المحليين والانتقال من الإتكالية المفرطة إلى الإبداع الفعال، وهي المقاربة ذاتها على المستوى الوطني، مشيرا إلى أننا في منعرج حاسم في تاريخ الجزائر حيث يتعين علينا الانتقال وفي ظرف قياسي من اقتصاد أحادي الإنتاج إلى آخر متنوع قوامه الابتكار والمبادرة.

وأستطرد بدوي أن وزارة الداخلية بصدد التعاون مع كافة القطاعات للتسريع من وتيرة إنجاز ورشات العصرنة والرقمنة وهي الخطوة التي تعد الوسيلة الأنجع للتحكم في نفقات تسيير المرفق العمومي.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم