الرئيسية 5 الأخبار 5 بعد تصريحات مساهل: الخارجية المغربية تستدعي القائم بأعمال السفارة الجزائرية

بعد تصريحات مساهل: الخارجية المغربية تستدعي القائم بأعمال السفارة الجزائرية

أحمد أمير

بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل الجمعة 20 أكتوبر، خلال ورشة حول الدبلوماسية الاقتصادية بالجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المؤسسات والتي تحدث فيها عن السياسة الخارجية المغربية وخاصة ما يتعلق بالشق الإفريقي منها، تم مساء الجمعة 20 أكتوبر استدعاء القائم بالأعمال بسفارة الجزائر بالرباط إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

وكشف بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، أنه تم إبلاغ القائم بأعمال سفارة الجزائر بالرباط: “بالطابع غير المسؤول، بل والصبياني لهذه التصريحات التي صدرت، فوق ذلك، عن رئيس الدبلوماسية الجزائري الذي يفترض فيه التعبير عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي”.

وأضاف البيان أن “هذه التصريحات التي لا تستند لأي أساس، ليس من شأنها المساس لا بمصداقية، ولا بنجاح تعاون المملكة المغربية مع الدول الإفريقية الشقيقة، والذي حظي بإشادة واسعة من لدن قادة الدول الإفريقية وبتقدير الساكنة والقوى الحية بالقارة”.

وأكد البيان ” أن هذه المزاعم الكاذبة لا يمكنها تبرير الإخفاقات أو إخفاء المشاكل الحقيقية، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لهذا البلد، والتي تمس شرائح عريضة من الساكنة الجزائرية وخاصة الشباب” يضيف بيان الخارجية المغربية.

وذهب بيان الخارجية المغربية إلى أن “الانخراط لفائدة إفريقيا لا يمكن اختزاله في مجرد مسألة موارد مالية، وإلا لحققت الجزائر، بإيراداتها النفطية، نجاحا بهذا الصدد، مبرزا أن الأمر يتعلق برؤية واضحة إرادوية وفاعلة، تؤمن بالدول والشعوب الشقيقة في إفريقيا وتستثمر في مستقبل مشترك إلى جانبها”.

 

وعبرت الوزارة عن الأسف لكون الأقوال التي أدلى بها الوزير الجزائري والتي صدرت بشأن مؤسسات بنكية والشركة الوطنية للنقل الجوي، تنم عن جهل ، بقدر ما هو عميق فإنه لا يغتفر، بالمعايير الأساسية لاشتغال النظام البنكي ونظام الطيران المدني سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.

وقررت المغرب “إزاء” ما وصفته “بالتطور غير المقبول”، استدعاء سفيرها بالجزائر للتشاور، “دون المساس بما يمكن أن تتخذه المؤسسات الاقتصادية الوطنية التي تعرضت للتشهير من طرف الوزير الجزائري، من إجراءات”.

يذكر أن تصريحات وزير الخارجية عبد القادر مساهل شكلت صدمة للكثير من المتابعين للشأن السياسي ولعلاقات الجزائر والمغرب المتوترة أصلا منذ عقود والتي لا تحتمل بحسب المختصين تصعيدا جديدا.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم