الرئيسية 5 الجزائر 5 بن فليس: “النظام أصبح غير مقنع وعديم المصداقية”

بن فليس: “النظام أصبح غير مقنع وعديم المصداقية”

ريم بن محمد

قال رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس، أن الانتخابات التشريعية الأخيرة، أثبتت مرة أخرى فشل النظام القائم فشلا ذريعا، مؤكدا أنه لن يكون أي وجه شبه بين المرحلة التي سبقت والتي أعقبت تشريعيات 4 مايو.

وأكد بن فليس، خلال ندوة صحفية عقدها السبت 13 مايو، لتحليل نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، أنه رغم “المزايا الكبرى المزعومة التي ارتأى النظام السياسي القائم إلصاقها بهذا الاستحقاق بالكثير من الإصرار والتبجح” ووعود السلطة “أنها ستجسد ميدانيا وبطريقة مبهرة الإصلاحات الأسطورية التي تضمنها التعديل الدستوري الأخير”، إلا أن خطاب النظام أصبح “غير مقنع وعديم المصداقية ولا وزن له أمام العزوف المواطناتي الذي تعددت بوادره واستفحلت هواجسه ورشحته إلى الظهور في حجم غير مسبوق”.

وأستطرد رئيس الحكومة الأسبق، أن مقاطعة الانتخابات أو عدم المشاركة:”أصبحت كابوسا حقيقيا بالنسبة للنظام السياسي القائم كما انتابه خوف شديد منهما صَعُب عليه إخماده”، رغم استعماله لعدة وسائل لثني المقاطعين كوصفهم بغير الوطنيين وخائني الأمة والحرايمية، أو بالعمالة لليد الخارجية وبالتخابر مع القوى الأجنبية الأثيمة، أو حتى الاستنجاد ببيوت الله للفتوة بأن “التصويت فريضة وعلامة من علامات الطاعة لله سبحانه وتعالى”.

وأوضح بن فليس، أن الانتخابات الأخيرة أوصلت قرابة ثلاثة أرباع الناخبين و”بطريقة سلمية ومتحضرة ومثلجة للقلوب برقتها وظرافتها وذكائها رسالة سياسية راقية للنظام السياسي القائم مفادها أنها لا تأتمن به ولا تثق فيه وأنه من الصعب عليه إيهامها أو استغواؤها بوعوده الباطلة والتزاماته اللاغية”.

يذكر أن حزب طلائع الحريات قاطع المشاركة في الاستحقاق الأخير.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم