الرئيسية 5 الجزائر 5 بوتفليقة: الإعلام الالكتروني تحد جوهري للإعلام الوطني وللجزائر برمتها

بوتفليقة: الإعلام الالكتروني تحد جوهري للإعلام الوطني وللجزائر برمتها

أحمد أمير

دعا رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الجمعة 21 أكتوبر، السلطات العمومية المعنية وأسرة الصحافة المكتوبة إلى التعجيل بتأسيس سلطة ضبط الخاصة بها، مؤكدا للمرة الأولى على أن الإعلام الإلكتروني أصبح يشكل تحديا جوهريا للإعلام الوطني وللجزائر برمتها.

وقال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في رسالة له عشية الاحتفال باليوم الوطني للصحافة المصادف لـ22 أكتوبر من كل سنة، “أغتنم هذه المناسبة السعيدة، لأناشد أسرة الصحافة المكتوبة والسلطات العمومية المعنية أن تعملا معا بغية التعجيل بتأسيس سلطة ضبط الصحافة المكتوبة التي نص عليها القانون”.

وأعرب عن أمله في أن تكون هذه الهيئة “فضاء لإضفاء المزيد من التفاهم بين السلطة والصحافة المكتوبة من جهة ولمساعدة الصحافة الجزائرية على الارتقاء بأدائها لا في مجالات حرية الرأي وتنوع الأفكار والقناعات فحسب، بل وحتى في ترسيخ الإيمان بأننا شعب واحد موحد وبأن بلدنا بلد واحد لا بديل لنا عنه كانت ما كانت القناعات و الاتجاهات”.

وذكر رئيس الدولة أن الجزائر اعتمدت تشريعا “يحق لنا أن نفتخر به إذ بوأ بلادنا في المكانة الرفيعة من حيث الاعتراف بحرية الإعلام وترسيخها”، مشيرا إلى أن التعديل الدستوري الأخير أكد بصريح نصه تكريس حرية الصحافة بكل أشكالها دون أي قيد إلا ما تعلق بكرامة الناس وحرياتهم وحقوقهم و كذا حق المواطنين في الحصول على المعلومات عبر الصحافة.

كما لفت إلى أن المكاسب التي جاء بها أو أكدها التعديل الدستوري الأخير”جاءت مواكبة لخطوات ملموسة إيجابية قطعناها في تجسيد قانون الإعلام ميدانيا وعلى رأسها تلك التي جاءت بتأسيس سلطة الضبط السمعي البصري”.

وأعرب رئيس الجمهورية عن أمله في أن تساهم هذه الهيئة في ترقية هذا المجال من الإعلام الوطني و أن تساعده على الوصول إلى المزيد من الإحترافية ومن خدمة المجتمع”أوفى خدمة وأحسنها”.

 

الإعلام الالكتروني تحد جوهري للإعلام الوطني وللجزائر برمتها 

أكد رئيس الجمهورية ، عبد العزيز بوتفليقة في رسالته، أن الإعلام الإلكتروني أصبح يشكل تحديا جوهريا للإعلام الوطني وللجزائر برمتها من خلال”زرع أفكار هدامة أو حتى للتهجم الصريح على شعبنا وعلى بلادنا”.

وقال بوتفليقة “أود كذلك أن أنتهز هذه الفرصة لأتطرق لأول مرة لموضوع يشكل تحديا جوهريا لأسرة الإعلام وللجزائر كلها وهو موضوع الإعلام الالكتروني الذي يهيمن اليوم على المعمورة كلها”، مضيفا “أنه تحد للإعلام الوطني وللصحافة المكتوبة منه بالدرجة الأولى كونه يقلص من سوقها على سبيل المثال”.

وأشار بوتفليقة، إلى أن هذا النوع من الصحافة أصبح يشكل تحديا للجزائر برمتها “من حيث انه يأتي، في اغلب الأحيان، من بلدان أجنبية ويمكن من التعبير تلميحا إما للشتم والتجريح أو لزرع أفكار هدامة أو حتى للتهجم الصريح على شعبنا وعلى بلادنا بدون تورع”.

وأكد الرئيس بوتفليقة أن الصحافة الالكترونية “باتت محل تفكير قصد وضع ضوابط لها في دول أخرى”، معربا عن أمله في أن يتمكن، إعلاميون ومسؤولون في الدولة ومجتمع مدني:” من أعمال التفكير معا حول هذا الموضوع بالنسبة  لبلادنا”.

إشادة بدور المرأة الجزائرية في تاريخ البلاد 

أشاد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الجمعة بدور المرأة الجزائرية في صناعة تاريخ الجزائر وحاضرها ومستقبلها، قائلا : “لقد وافقت بكل اعتزاز على أن يكون موضوع جائزة رئيس الجمهورية لهذه السنة “المرأة عامل أساس في التنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

فكيف لا وأسرة الإعلام الوطني تتكون في معظمها من صحافيات وكيف لا، كذلك، والمرأة الجزائرية صنعت تاريخ الجزائر وتصنع الآن حاضرها ومستقبلها “.

وأغتنم رئيس الجمهورية هذه الفرصة ليسدي التحية “لمجاهداتنا الشهيدات منهن واللائي قضين نحبهن واللائي ما زلن ينتظرن اللواتي ساهمن بكل اقتدار وفعالية في ثورة نوفمبر المظفرة  ثورة المجاهدين والمجاهدات الذين نعتهم المستعمر بالإرهابيين آنذاك، المجاهدات التي تجرأت بعض الأصوات الحاقدة ووصفتهن بالإرهابيات معاذ الله”.

وأكد رئيس الدولة أنه في الجزائر المستقلة للمرأة “وجود ودور وفعالية في جميع المجالات ولها ما لها من الصمود كلما ألمت بالجزائر محن أو صعاب”، مبرزا أن ذلك ما جعل الدولة تفسح أكثر فأكثر مجال السياسة للمرأة الجزائرية من خلال التشريع والدستور الذي أناط بالدولة،من خلال مراجعته الأخيرة،”مهمة السهر على ترقية المناصفة بين المواطنين والمواطنات في مجال العمل”.

على الصحفيين أن”ينقلوا الحقائق دون سواها”

ودعا رئيس الجمهورية ، عبد العزيز بوتفليقة ، الصحفيين إلى أن “ينقلو الحقائق دون سواها” وأن يضعوا نصب أعينهم مصلحة الجزائر وليس السلطة أو أي تيار سياسي. مجددا تمسكه بالحرية عامة وتخصيصا بحرية الإعلام بالذات، مهيبا بالصحفيين أن”ينقلوا الحقائق دون سواها”.

ودعا بوتفليقة، الصحفيين إلى أن يجعلوا”نصب أعينهم الجزائر كوطن ودولة وشعب الجزائر ومصالحها وليس السلطة وليس أي تيار سياسي كان”.

وأوضح رئيس الجمهورية أن الجزائر”تواجه اليوم تحديات شتى سواء أتعلق الأمر بالحفاظ على أمنها واستقرارها في محيط متوتر أم تعلق بمواصلة مسارها المتجدد على درب البناء والتشييد اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا”.

وتابع قائلا:”أمام هذه التحديات كلها  يشكل الإعلام الوطني طرفا أساسا في صنع الرأي العام وفي تعبئة القدرات وشحذ العزائم والهمم”.

وخلص الرئيس بوتفليقة مخاطبا رجال و نساء الإعلام “فمن هذا المنطلق وهذا الاتجاه وهذه الضوابط والحدود ستجدونني على الدوام إلى جانبكم مؤازرا لكم ومدافعا عن حقوقكم وداعيا ساعيا إلى ترقية مهنتكم وتيسير ازدهارها”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم