الرئيسية 5 الجزائر 5 بوتفليقة مهنأ ماكرون: “الشعب الفرنسي أختار صديق للجزائر”

بوتفليقة مهنأ ماكرون: “الشعب الفرنسي أختار صديق للجزائر”

ريم بن محمد

بعث رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة  برقية تهنئة إلى الرئيس الفرنسي المنتخب إمانويل ماكرون، منوها فيها بهذا الانتخاب الذي تم “عن جدارة واستحقاق”، تتويجا لصلابة ماكرون وعزيمته وتبصر رؤيته وصدق تعهداته.

وقال الرئيس بوتفليقة في برقية تهنئة بعث بها إلى ماكرون، على إثر فوزه  بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، “لقد كان انتخابكم، عن جدارة واستحقاق، رئيسا للجمهورية الفرنسية تتويجا، بكل أحقية، لصلابة عزيمتكم ولتبصر رؤيتكم وصدق تعهداتكم.

والشعب الفرنسي الذي اختار فيكم رجل الدولة حسا ومعنى، الرجل القادر على تدبير شؤونه في هذا الظرف العصيب وقيادة مسيرته شطر المستقبل الأفضل الذي رسمتموه بقناعة غامرة، إنما أعلا، في ذات الوقت، وهو يختاركم مصيبا، كعب صديق للجزائر”.

وأضاف عبد العزيز بوتفليقة “لما كنتم تضطلعون بتلك الوظائف الوزارية  الهامة، كان لكم عطاء ذو بال في بناء شراكة استثنائية بين الجزائر وفرنسا، التي تطلعنا، أنا وسلفكم  المبرز، إلى جعلها مشروعا عظيما مشتركا لشعبينا، لم يخف على الجميع كل ما بذلتموه من إخلاص وإبداع في مسعى كنتم تعلمون أنه مسعى يدخل في نطاق التساوق مع التاريخ. ولقد نمت استباقاتكم ومبادراتكم عن عزمكم  الجاد على العمل معنا من أجل تدارك ما ضاع من فرص في العلاقات الجزائرية الفرنسية، وذلك بفتح آفاق جديدة تعد بتقبل الذاكرة بحقيقة كل ما تنطوي عليه، وصداقة استوى نضجها، ومصالح متكافئة المنفعة، مع بقاء الجالية الجزائرية  المقيمة بفرنسا والمواطنين الفرنسيين المتواجدين بالجزائر بمثابة عامل بشرى  نفيس يستدعي الاعتناء به والحفاظ عليه”.

وأوضح الرئيس بوتفليقة، أن الزيارة التي قام بها المرشح ماكرون إلى الجزائر أبانت حسه الإنساني ورفضه للاستعمار وقال الرئيس في هذا الصدد : في سياق انطلاق مسيرتكم الباهرة صوب تحقيق غايتكم الوطنية السامية، أضافت إلى الرصيد  المشترك بين بلدينا، موقفكم المبدئي المتميز بالإقدام السياسي والإخلاص  الإنساني المنقطع النظير حيال الاستعمار وطبيعته التي لا تغتفر.

إن ذلكم  الموقف الرائد الذي صدر منكم، يضعكم طبيعيا وشرعيا في الموقع المرموق، موقع  الفاعل المقتنع والمقنع في عملية استكمال مصالحة حقيقية بين بلدينا في إطار  احترام القيم الذاتية للشعوب التي يتحول تقاربها أثناء محن المواجهة إلى صحبة  على نهج الأمل لا تضاهيها صحبة”.

وختم عبد العزيز بوتفليقة برقيته بالقول “يسرني باسم الجزائر شعبا  وحكومة وأصالة عن نفسي، أيما سرور أن أتوجه إليكم بتهانينا الحارة مشفوعة  بخالص تمنياتي لكم بتمام التوفيق، الذي سيكون توفيق فرنسا الصديقة في الإشعاع  الذي ينتظره منها المجتمع الدولي، بين الأمم التي تتطلع إلى سلم وازدهار  يشملان أجيال الحاضر والمستقبل عبر العالم.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم