الرئيسية 5 اتصال 5 بوتفليقة يؤكد التزام الجزائر بمواصلة مسار ترقية المرأة سياسيا
بوتفليقة
بوتفليقة

بوتفليقة يؤكد التزام الجزائر بمواصلة مسار ترقية المرأة سياسيا

إبراهيم لعمري

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة السبت 17 مارس، عزم الجزائر على مواصلة مسار ترقية المرأة في المجال السياسي والتنموي، مؤكدا أن هذا المسعى، تطبيقا لصلب التعديل الدستوري الأخير الذي أقر مسؤولية الدولة في هذا المسعى، مذكرا أن نساء الجزائر وقفن في الصف الأول  ضمن المقبلين على خيار المصالحة الوطنية وتفضيل مصلحة الجزائر.

وفي رسالة له إلى المشاركين في الندوة الدولية لترقية المشاركة السياسية للمرأة، قرأها نيابة عنه وزير العدل، حافظ الأختام الطيب لوح، أوضح  رئيس الجمهورية أنه رغم كل الخطوات التي قطعتها الجزائر في مجال ترقية دور المرأة في السياسة والتنمية، تبقى الجزائر عازمة على المزيد من التقدم في هذا المجال وهي الرسالة التي حملها التعديل الدستوري الأخير عندما أقر مسؤولية الدولة في ترقية المساواة في مجال الشغل، وكذا ترقية مكانة المرأة في تقلد المسؤوليات على جميع الأصعدة، كما توقف الرئيس بوتفليقة عند العراقيل والثقل الذي يشوب ذهنيات بعض الأطياف في المجتمع، فيما يتعلق بترقية فعلية لمكانة المرأة ومساهمتها في الحياة  الجماعية.

وعاد رئيس الجمهورية لاستعراض مختلف المراحل التي مر بها مسار ترقية المرأة في الجزائر, حيث كان لحتميات التاريخ أن تقلص في المسار الزمني لاكتساب المرأة الجزائرية حقوقها السياسية والاجتماعية بالمقارنة مع ما عرفته النساء في دول أخرى، حيث كان  الجزائرية التي عانت وحشية الاحتلال وبشاعة الاستعمار أن تكون طرفا كاملا في ثورة نوفمبر المجيدة والنضال السياسي والعمل الوقائي والاجتماعي وطرفا كذلك في حمل السلاح في التضحية من أجل كسر شوكة الاستعمار.

وأضاف بوتفليقة، أن هذا المسار التاريخي جعل من الجزائر التي كافحت من أجل الحقوق والحرية ومن الجزائريات المشاركات في هذه الملحمة التاريخية، أطرافا سعت بعزم وبمثابرة في ترقية مكانة المرأة في المجتمع, لتسعى الدولة الجزائرية في هذا الإطار ومنذ استقلالها إلى القيام بدور فعّال على الصعيد الدولي في الحركة العالمية من أجل ترقية مكانة وحقوق المرأة، وذلك دائما مع الحرص والحفاظ على قيمنا الروحية والحضارية، و نفس الأمر بالنسبة للجهود التي بذلتها الدولة على الصعيد الداخلي، حيث حرصت على تكريس الحقوق السياسية للمرأة، بدء من الحق في التصويت ووصولا عند الحق في التمثيل في جميع المجالات، و هذا على الرغم من وجود بعض العراقيل الذهنية التي تطلبت اتخاذ إجراءات دستورية و قانونية، جعلت من المرأة الجزائرية في العقود الأخيرة طرفا موجودا في الصرح البرلماني، وفي هيئات منتخبة محليا بمستوى ريادي في العالم العربي.

أما اقتصاديا، يصيف الرئيس، فقد أسّس التشريع الجزائري لمبدأ المساواة في الأجور بين المرأة والرجل منذ السنة الأولى للاستقلال، يّذّكر رئيس الجمهورية الذي تابع مشيرا إلى المساهمة الفعالة للمرأة في مسار البناء والتشييد طيلة عقود من الاستقلال.

وانعكس حرص الدولة على ترقية المرأة، من خلال المؤشرات التي يتوفر عليها عالم الشغل، حيث أصبحت المرأة تشكل النسبة الأكبر في بعض المهن ذات البعد الاجتماعي كالتدريس والصحة، و مهن سيادية مثل سلك القضاء، فضلا عن تدرجها في صفوف الجيش الوطني الشعبي وأسلاك الجمهورية، يضاف إلى كل ذلك التطور الذي شهدته المرأة في المجال التنموي حيث أضحت اليوم طرفا فعالا في القطاع الاقتصادي و لتنمية الريفية.

ولفت الرئيس بوتفليقة إلى أن المرأة الجزائرية بقيت طيلة هذا المسار، درعا صلبا كلما نادى الوطن أبناءه وبناته لحمايته من المخاطر ومواجهة التحديات، حيث وقفت صامدة ومستعدة للتضحية الجسيمة لإنقاذ الدولة، واستمرار سيرها مع دفع قوافل من الشهيدات في مختلف الأسلاك المهنية، حين واجهت الجزائر في عزلة تامة ويلات الإرهاب الهمجي،  لتقف بعدها في الصف الأول المقبل على خيار المصالحة الوطنية وتفضيل مصلحة الجزائر على جراحهن وعلى كل ما عانته عائلاتهن.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم