الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 بوشوراب: نسبة معدن الحديد في منجم غار جبيلات62 %

بوشوراب: نسبة معدن الحديد في منجم غار جبيلات62 %

وليد اشرف

كشف وزير الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب الأربعاء 11 نوفمبر من ولاية عين الدفلى عن شروع الحكومة في استرجاع 60 % من العقار الصناعي الذي لم يستغل من المستثمرين على أن يوضع تحت تصرف مستثمرين آخرين.

وقال بوشوارب، إن بعض العقارات تم تعطيلها لأزيد من 15 سنة في حين هناك من يود العمل بها، مضيفا أنه سيتم اللجوء أيضا لاستغلال الفائض غير المستغل لدى الشركات العمومية وكذا فرض ضريبة بـ 3% في قانون المالية 2016 لإجبار أصحاب العقارات المعطلة على استغلالها أو بيعها.

وكشف بوشوارب عن إقرار تحفيزات جديدة لفائدة الراغبين في الاستثمار في مجالات وقطاعات جديدة وحيوية الجزائر بحاجة ماسة إليها بدل استيرادها من الخارج على غرار الفوسفات والحديد والصلب.

وتحدث بوشوراب عن منجم غار جبيلات، مشيرا إلى المفاوضات المتقدمة مع الشريك الصيني بخصوص استغلال المنجم الذي يتوفر على احتياطات ضخمة ي حدود 3ملايير طن.

وكشف المتحدث أن مكتب الدراسات الكندي المكلف بإعداد دراسة حول المنجم قدم مؤخرا نتاج الدراسة للحكومة التي تعتبر مشجعة جدا بحسب الدراسة التي كشفت أن نسبة الفسفور لا تتعدى 0.03% مقابل 0.8% كما أن نسبة الحديد تقدر بـ62% مقابل 45% في الدراسات السابقة التي قام بها الفرنسيين خلال الفترة الاستعمارية، وهو ما يبين أن غار جبيلات يتوفر على مؤشرات تجارية مرتفعة جدا حيث ستتمكن الجزائر من توفير الحديد بالنوعية المناسبة لصناعة المحركات من علامة دوتز بقسنطينة وكذا السيارات بوهران.

وكشف بوشوراب عن مفاوضات مع العملاق العامي لصناعة الألمونيوم “ريو تنتو” من اجل إقامة مصنع للألمونيوم بالجزائر بفضل التكنولوجيا المتقدمة التي يتوفر عليها والتي تسمح باقتصاد 50% من الغاز الطبيعي.

وفي مجال الصناعات الغذائية أكد الوزير على ضرورة تعزيز الصناعات التحويلية الغذائية بما يتماشي واحتياجات البلاد المتزايدة في مجال الغذاء وخاصة في مجال الزراعات الإستراتيجية على غرار الحبوب أو الشمندر السكري بمنطقة عين الدفلى الذي يتم تحويله إلى سكر بمصنع خميس مليانة.

وكشف الوزير أن الحكومة مستعدة لوقف استيراد أي مادة تنتج محليا.

 

رونو نتيجة مشجعة

واعتبر وزير الصناعة الحصيلة الأولية  لمصنع رونو بوهران بالمشجعة للغاية خلال السنة الأولى من الإنتاج، مضيفا أن الوحدة ستدخل مرحلة ثانية مع مطلع العام القادم من خلال طرح نموذج ثاني للسيارات.

واعتبر بوشوراب عملية تركيب سامبول بالناجحة تماما مشيرا إلى تركيب 10000 وحدة إلى غاية 10 نوفمبر مشيرا إلى وجود 12 ألف طلب مؤكد على هذا النموذج، على أمل تصنيع 3 نماذج إضافية بداية من العام 2017.

معتبر النجاح الذي حققته رونو بمثابة الحافز لعلامات أخرى منها بيجو وفيات وايفيكو التي ستشرع قريبا في إقامة وحداتها بالجزائر، حيث تم منح 100 هكتار لشركة بيجو بوهران لإقامة وحدتها الصناعية منها 25 هكتار لوحدة المناولة التابعة للشركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم