الرئيسية 5 ثقافة 5 تأسيس الاتحاد العالمي للتصوف واختيار الجزائر رئيسة له

تأسيس الاتحاد العالمي للتصوف واختيار الجزائر رئيسة له

أحمد أمير

تم الجمعة 20 ماي، تأسيس الاتحاد العالمي للتصوف واختيار الجزائر رئيسة له، من قبل المشاركين في المؤتمر العالمي الأول في التصوف الذي نظم بمستغانم.

وتأسس الاتحاد العالمي من قبل ممثلين للطرق الصوفية بالجزائر و 40 بلدا إسلاميا إضافة إلى ممثلي الجالية الإسلامية من عشرة بلدان خارج العالم الإسلامي.

وتم تعيين الدكتور عمر محمود شعلال، رئيس الاتحاد الوطني للزوايا الجزائرية، رئيسا لهذا الصرح الديني العالمي، وكلف بتنظيم الهياكل الإدارية واستكمال إجراءات التأسيس وفقا للقانون الجزائري.

وسيتخذ الاتحاد العالمي للتصوف مقرا إداريا له بـ “جامع الجزائر” الجاري إنجازه بالعاصمة  فيما تكون مستغانم المقر الروحي والديني والثقافي والسياحي للاتحاد.

ويهدف الاتحاد العالمي للتصوف المبني على مبادئ المرجعية المحمدية إلى خدمة الأمة الإسلامية تحت لواء علم التصوف ويضم جهودها لتحافظ على كيانها كقوة روحية اجتماعية  كما أشير إليه.

للإشارة فإن الدكتور عمر محمود شعلال الذي اختير على رأس هذا الصرح الديني العالمي من مواليد 21 مارس 1949 بمدينة السوقر (تيارت) ويتبع لزاوية الشيخ بن عودة الشعلالي الكائن مقرها بنفس المدينة.

زاول الدكتور شعلال ابن عائلة ثورية دراسته الابتدائية والمتوسطة بنفس المدينة ثم المرحلة الثانوية بتلمسان ثم الجامعية بوهران والدراسات العليا بفرنسا ويشتغل حاليا دكتور مختص في أمراض القلب.

وقد شارك في المؤتمر العالمي الأول للتصوف الذي تناول موضوع “المرجعية المحمدية في معالجة قضايا وتحديات العصر”  والمنظم لمدة ثلاثة أيام بمبادرة من الاتحاد الوطني للزوايا الجزائرية تحت شعار “مستغانم إحدى عوال أهل علم التصوف”  زهاء 120 عالما من 40 بلدا إسلاميا وممثلي الجالية الإسلامية من عشرة بلدان أخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم