الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 تبون:سيتم إعفاء بعض المداخيل الصغيرة من الضريبة على الدخل
عبد المجيد تبون
aljazairalyoum.com©

تبون:سيتم إعفاء بعض المداخيل الصغيرة من الضريبة على الدخل

  • لن تتم خوصصة الشركات التابعة للمجمعات الصناعية 

عبد الوهاب بوكروح

أعلن الوزير الأول عبد المجيد تبون، ليلة الجمعة إلى السبت في ندوة صحفية بالمجلس الشعبي الوطني عقب مصادقة البرلمان بأغلبية 402 صوت على مخطط عمل حكومته، أن حكومته مصرة على المضي قدما في تنفيذ الالتزامات التي قطعتها أمام نواب الشعب سواء من خلال مخطط عملها أو من الالتزامات المعلنة خلال عرض المخطط، وعلى رأسها ضرورة الإسراع في الفصل بين السياسة والمال، مشددا على أنه “سيكون هناك حدود بين السياسة والمال”، وأن كل الناس فهمت ماذا نقصد، مضيفا أن حكومته ستقوم بإعفاء بعض المداخيل الصغيرة من الضرائب.

وفند عبد المجيد تبون، تناول الحكومة الحالية أو الحكومات السابقة لموضوع التقشف، مشيرا إلى أن هناك حديث عن ترشيد الإنفاق وليس التقشف كما يتردد هنا وهناك والتي تريد عرض أصول الدولة للبيع بحجة الأزمة الإقتصادية، مضيفا نحن نتحدث عن ترشيد النفقات ومراجعة الأولويات لحل المشاكل الحالية.

وسبق لرئيس الحكومة الأسبق احمد أويحي أن أشرف على خوصصة ألاف الشركات العمومية نهاية تسعينات القرن الماضي بحجة الأزمة والاتفاقات مع صندوق النقد الدولي، ولكن النتيجة معروفة إلى اليوم، والتي كانت عبارة عن شرعنة النهب من بعض اللوبيات المالية للمال العام على حساب المجموعة الوطنية.

ورفض عبد المجيد تبون، إتهام الحكومة السابقة بالتقصير، مؤكدا أن تطور الأمور داخل وخارج البلاد هو الذي يفرض على الحكومة الجزائرية مراجعة بعض القضايا التي لا تمثل أولوية للمجتمع الجزائري من خلال إعادة توجيه بعض الملفات وهذا ليس معناه اتهام للحكومة السابقة، وإنما عمليات تصحيح معمول بها في حكومات العالم.

وأكد الوزير الأول على أن هدف حكومته هو التركيز على الاستقرار ومواصلة تحقيق جهد التنمية المحلية وتطوير الاقتصاد الجزائري بما يتناغم مع تعزيز الحياة اليومية للمواطنين.

 

إعادة بعث المشاريع الاستثمارية 

أكد عبد المجيد تبون، على أن حكومته ستعيد بعث المشاريع التي تمثل أولوية للمواطنين والتي لها انعكاس مباشر على الواقع المعاش والتي لها علاقة بالتنمية الجوارية والحياة اليومية.

وقال تبون، إن التركيز في الإنفاق سيكون لصالح المشروعات الصغيرة التي لا تكلف كثيرا ولكنها تعود بالنفع العام على الساكنة، مضيفا لا يمكن رصد مبلغ 1 مليار دولار لمشروع يعطي نتائج بعد سنوات طويلة، في حين يمكن أن نوجه نفس المبلغ لتعزيز التنمية في عشرات البلديات وبنتائج فورية أو على المدى القريب.

وفي ذات السياق أكد الوزير الأول أنه سيدعم بقوة إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة والاستمرار في دعم آليات إنشاء المؤسسات وتشغيل الشباب من خلال المكانيزمات الحالية من اجل توفير مناصب الشغل وتوفير الخدمات والسلع وضمان الحماية اللازمة لها وإذا تطلب الأمر سيتم منع اللجوء إلى الصفقات مع الخارج إلا بعد استشارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومكاتب الدراسات الوطنية.

ودافع الوزير الأول بقوة على أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وقال إن 85% منهم يدفعون القروض التي يتحصلون عليها، عكس أصحاب الاستثمارات الكبرى، مؤكدا أن المعيار في التمويل مستقبلا هو العائد على الاستثمار من أجل القضاء على مشكلة البطالة، حيث سيتم تسهيل وتبسيط إجراءات إنشاء المزيد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة.

لا مجال لخوصصة المجمعات الصناعية

أستعبد الوزير الأول أي إمكانية لخوصصة الـ13 مجمعا صناعيا أو المؤسسات العمومية التابعة لها، كما يتردد هنا وهناك بسبب الأزمة المالية.

وقال تبون، إن الحكومة ستحتفظ بهذه الأصول المملوكة للدولة وتعزيزها، ولن تفرط فيها بحجة الأزمة المالية.

يذكر أن عدة جهات نافدة تحضر للسيطرة على هذه الاصول والتي أغلبها يتوفر على عقارات ضخمة وأراضي سيتم تحويلها مباشرة للمضاربة في العقار على غرار البتجارب السابقة التي عرفتها البلاد منذ 1996.

 

إعفاء أصحاب المداخيل المحدودة من الضريبة

رافع الوزير الأول بقوة من أجل فرض عدالة ضريبية في الجزائر، مشيرا إلى ضرورة استفادة أصحاب المداخيل التي تقل عن 20 ألف دج من إعفاء ضريبي على المداخيل بالتعاون مع وزارة المالية، في حين تتم مراجعة الضرائب التي تفرض على الأجور والمداخيل التي تقل عن 30 الف دج، لأنها في الحقيقة لا تغني ولا تسمن من جوع بالمقارنة مع الإعفاءات الخيالية التي استفاد منها أصحاب الثروات الكبرى والاستثمارات الضخمة والقطاع المالي، مؤكدا على فرض ضريبة على الثروة كما هو معمول به في الكثير من دول العالم.

وقال عبد المجيد تبون، هناك إعفاءات كبرى يجب أن تراجع. وهو أول تصريح من مسؤول رفيع في الجزائر منذ العام 1995 تاريخ صدور أول قانون للاستثمار في الجزائر وبداية منح امتيازات وإعفاءات ضريبية وجبائية لمستثمرين جزائريين وأجانب.

 

تسوية وضعية القنوات الخاصة وضبط الصحافة قبل نهاية العام

أعلن الوزير الأول عن تسوية ملفات القنوات الخاصة العاملة بالجزائر وتسوية ملف ضبط الصحافة المكتوبة قبل نهاية العام الجاري.

 

تعيين وزير سياحة قريبا

وبخصوص تعيين وزير السياحة، أعلن تبون، أن رئيس الجمهورية سيعين وزيرا للسياحة عن قريب.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم